محليات

الصحة مريضة بأولاد فاضل

السكان يطالبون بعيادة متعددة الخدمات

يتخبط قطاع الصحة في بلدية أولاد فاضل، في مشاكل بالجملة ونقائص خاصة على مستوى قاعات العلاج وحتى بالعيادة المتعددة الخدمات التي وصفها المواطنون بأنها هيكل بلا روح، حيث أصبحت لا تقدم ما عليها من خدمات طبية جيدة.

ويطالب سكان بلدية أولاد فاضل من السلطات الولائية، ببرمجة مشروع عيادة متعددة الخدمات في إقليم بلديتهم التي تتوفر سوى على عيادة واحدة دون المستوى، مضيفين في تصريحاتهم لـ”الأوراس نيوز”، أن بلدية أولاد فاضل بها تعداد سكاني يقدر بـ 10000 نسمة،فيما تحتوي على هيكل مستوصف بلا روح والخدمات فيه سيئة ومنعدمة في غالب الأحيان، حيث يجد المواطن نفسه مضطرا للتنقل للجارة يابوس أو قايس التابعتين إقليميا لولاية خنشلة من أجل العلاج من خلال الاستعانة ليلا بخدمات “لفرود”.

وأضافوا أن المستوصف تم ترميمه منذ سنوات، إلا أنه لم يرقى لتكون عيادة متعددة الخدمات وتكون في مستوى تطلعات السكان حيث لا تلبي أبسط حاجياتهم عند التوافد عليها، حيث الخدمات قليلة والعتاد غير متوفر، ناهيك عن انعدام المناوبة الليلية التي تعد النقطة التي أسالت الكثير من الحبر الإداري لدى السلطات.

السكان أضافوا بأن العيادة الحالية تعيش حالة كارثية من نقص الخدمات وغياب العتاد الطبي ما يجعل أصحاب الأمراض المزمنة على غرار مرضى السكري والقلب وضغط الدم يعانون الأمرين من شقاء وتعب جراء السفر اليومي إلى مناطق أخرى للعلاج وتضرر مادي كبير نظير خدمات “لفرود” التي أرقتهم ونخرت جيوبهم، ما جعلهم يطالبون والي ولاية باتنة بالتدخل العاجل ومنح بلديتهم عيادة جديدة متعددة الخدمات تلبي حاجيات المريض والمتوافدين عليها من الجرحى والمرضى.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق