الأورس بلوس

الصح في الميدان يا منتخبي باتنة

من الجميل أن تصبح الإدارات والمؤسسات والمجالس المنتخبة قريبة من المواطن باستغلال الوسائل وقنوات التواصل المتاحة، لكن الأجمل أن تعي هذه المؤسسات والمجالس المعنى الحقيقي لأن تكون قريبة من المواطن، ففي خطوة إيجابية قام المجلس الشعبي لولاية باتنة من إنشاء صفحة له على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك كخطوة في سبيل تمكين المواطن الباتني من طرح انشغالاته وإيصالها إلى منتخبيه في المجلس، إلا أن العبرة كما يقال في الخواتيم، فالمشكلة اليوم لم تعد مشكلة هوة بين المواطن والإدارة وحسب، بل إن المشكلة الحقيقية تكمن في تجاهل كثير من المؤسسات وكثير من المنتخبين لمشاكل وانشغالات المواطنين رغم اطلاعهم عليها، فهل سيكسر منتخبو باتنة هذه القاعدة ويكونوا قريبين من المواطن بكل ما يحمله مبدأ القرب من معنى ومن ثم الاستجابة على الأقل لبعض الانشغالات  أم أنهم سيكتفون بجعل الصفحة مجرد برستيج؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق