مجتمع

الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة يكرم بطلة الجزائر مونية قاسمي

تشجيعا وتحفيزا لها على المضي قدما في طموحها..

أقامت أمس الأول، الوكالة الولائية للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة بباتنة، حفلا تكريميا على شرف”مونية قاسمي” المتوجة بالميدالية البرونزية في الألعاب البرالمبية طوكيو 2020في دورة ذوي الاحتياجات الخاصة، بصفتها عاملة بالمؤسسة، وذلك بحضور والي ولاية باتنة توفيقمزهود وممثلي السلطات المدنية والعسكرية وكذا المدراء التنفيذيين.

وثمن بالمناسبة، مدير الوكالة الولائية خلال كلمة ألقاها على الحضور إعتزازه بفوز صاحبة الهمة العالية”مونية قاسمي” وتشرفيها للعلم الوطنيبرفع رايته عاليا في بلد اليابان وافتكاكها عن جدارة الميدالية البرونزية في إختصاص رمي الصولجان، ما يعد -حسب المتحدث- الإنجاز الباهر الذي حققته البطلة برمزيته بمثابة رد لجميل شهداء الثورة التحريرية، وذلك بإعتلائهامنصة التتويج وتحقيق نتائج عالية أمام رايات دول العالم، أين اعتبر ذلك من ضمن الجهود المتواصلة للصندوق لأجل رفع مستوى قدرات العمال من خلال مثل هذه التكريمات.

وفي رسالة وزير العمل والضمان الإجتماعي ألقاها المدير العام، أكد من خلالها بأن الحفل التكريمي للبطلة الأولمبية الموظفة “مونية قاسمي” بالوكالة يعد إحتفاء بتتويجها بالميدالية البرونزية من خلال الالتفات إلى كافة الأبطال من ذوي الهمم، فهو بالنسبةإليه تحديا للظروف المحيطة بهذه الفئة، مضيفا، أن كافة إطارات الوزارة الوصية يأملون في تحقيق المزيد من النجاحات في محافل أخرى وذلك تشجيعا منهم، أين قرر بالمناسبة منح العاملة “مونية قاسمي” ترقية في منصبها عرفانا بما قدمته وحثاً منه على بذل المزيد وكذا دفعها على تشريف الجزائر في سماء المحافل الدولية.

والي ولاية باتنة توفيق مزهود، عبر بدوره خلال الحفل التكريمي عن فخره بالبطلة الأولمبية وحضوره المتواضع مع أبطال الجزائر والأوراس خاصة، مؤكدا بأن الدولة الجزائرية قد وضعت فيدراليات ولجان أولمبية على مستوى مديريات الشباب والرياضةمع توفير كافة ظروف النجاح قصد تحفيز كل الرياضيين، مشيرا أن غياب التحضيرات الكبيرة لمثل هذه المناسبات الرياضية جاءت نظرا للظروف الوبائية، ورغم كل ذلك أبطال الجزائر سافروا إلى أدغال آسيا وآتوا بالميداليات وهو مثال للجزائري الذي يجب الإقتداء به -حسب ما أشار إليه المسؤول الأول عن الولاية-.

وعلى هامش الحفل التكريمي، تَسلمت البطلة “مونية قاسمي” تذكارا وذلك بمساهمة جميع عمال الوكالة ومكتب اللجان الذي ساهم بمنحها مجموعة من الأجهزة الكهرومنزلية تقديرا لها لهذا الإنجاز البطولي، حيث عرف هذا الحفل الذي جرت فعالياته وسط أجواء بهيجة تكريماتعديدة.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.