محليات

الصهاريج لتزويد السكان بالمياه الشروب في سطيف

أزمة عطش حادة في عيد الأضحى

عرفت العديد من بلديات ولاية سطيف، أزمة عطش حادة خلال مناسبة عيد الأضحى الذي يكثر فيه الطلب على المياه، حيث قضى سكان بلدية قلال في الجهة الجنوبية من الولاية مناسبة العيد دون مياه وهو الأمر الذي أثار امتعاضهم محملين مسؤولية هذه الوضعية إلى السلطات المحلية، ولجأ السكان إلى التزود بالمياه عن طريق الصهاريج الخاصة بمبالغ مالية متفاوتة بالنظر لكثرة الطلب على المياه.

ومن جانبها مصالح الجزائرية للمياه بسطيف لجأت إلى بعض الحلول الترقيعية لمواجهة أزمة التزود بالمياه الشروب خلال مناسبة العيد من خلال التموين بواسطة شاحنات محملة بالصهاريج وإلى غاية ساعات متأخرة من الليل كما هو الحال في بلديات العلمة، وماوكلان في الجهة الشمالية من الولاية فضلا عن قرى بلدية بئر حدادة جنوب الولاية.

كما قامت ذات المصالح أيضا بملأ خزان مركز بلدية جميلة شرق الولاية عن طريق شاحنات محملة بصهاريج من أجل ضمان وصول الماء لجميع السكان في هذه المناسبة، وهو الحال ذاته في بلدية القلتة الزرقاء وحتى في بلدية قنزات وهذا بعد جفاف الأبار والمنابع التي كانت تمون سكان البلدية، في حين أن العديد من المناطق في بلدية أولاد عدوان ظلت محرومة من المياه الشروب في عيد الأضحى بالنظر لانقطاع التزود بهذه المادة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.