رياضة وطنية

الطاقم الفني في رحلة البحث عن البدائل بسبب الإصابات والعقوبات

شباب باتنة

يواجه فريق شباب باتنة متاعب كثيرة على مدار الجولات الأخيرة بسبب غياب الاستقرار على مستوى التشكيلة الأساسية والتغييرات الدائمة في عديد المناصب الحساسة وهو الأمر الذي أخلط حسابات الطاقم الفني في عدة مناسبات ما يجعله مضطرا إلى البحث عن البدائل المناسبة لإنقاذ الموقف، ومن أبرز العوامل التي حالت دون تكريس عامل الاستقرار هو العقوبات التي حرمت الكاب من خدمات عناصر لها وزن في التشكيلة في عديد المحطات الحاسمة، إضافة إلى مشكل الإصابات الذي حال دون جاهزية ركائز هامة في بعض المواجهات الأخيرة وهو ما أفقد التوازن وتسبب في عدة تعثرات وحرم الشباب من العودة بنتائج ايجابية من خارج القواعد فكثرة الغيابات بسبب العقوبات أخذت الحصة الأكبر وحرمت الطاقم الفني من خدمات عدد هام من اللاعبين خلال المحطات الأخيرة من البطولة وأبرزها ما حدث في الجولة ما قبل الماضية حين تنقلت التشكيلة محرومة من خدمات 4 أساسيين تعرضوا إلى عقوبة آلية وهو ما خلق فراغات بالجملة في الخطوط الثلاثة وتبقى سلسلة العقوبات التي تتعرض إليها العناصر الباتنية في كل مرة ناجمة عن العديد من العوامل والأسباب منها ما سببه مبالغة بعض الحكام في توجيه إنذارات مجانية ضد لاعبي الكاب إضافة إلى تدوين تقارير تشير إلى احتجاج في ورقة اللقاء بشكل يصفه الكثير بالمفتعل وهناك عوامل أخرى تعود إلى عدم تحكم بعض اللاعبين في أعصابهم ما يتسبب في عقوبتهم، الأمر الذي يضع الطاقم الفني أمام ورطة حقيقية تحول دون الاستفادة من خدمات العناصر البارزة في التعداد الباتني.

مصطفى عقون يعترف:

“الإصابات والعقوبات لازالت تلاحقنا وأراهن على إرادة اللاعبين

 

اعترف المدرب عقون بحجم المشاكل التي يمرّ بها فريقه في ظلّ عدم جاهزية العديد من الأساسيين في التشكيلة بسبب العقوبة، على غرار بركاني، إضافة إلى لعنة الإصابات التي لازالت تلاحق حسب قوله عددا من اللاعبين الذين كان يعوّل على خدماتهم، وهو ما يجعله يقر بصعوبة المهمّة خلال مواجهة هذا الثلاثاء، خاصة أنه سيواجه نفس “السيناريو” الذي حصل له في آخر خرجة أمام فريق شباب أولاد جلال إلا أن ذلك لم يمنع المدرب عقون من التفاؤل بإمكانية تحقيق الانتصار مراهنا على إرادة لاعبيه في كسب التحدي خلال ما تبقى من جولات.

أحمد أمين

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق