الأورس بلوس

الطاهر بن الطاهر 2

جاء في عنوان العمود الصادر أول أمس “بحث في فائدة الطاهر بن الطاهر” في الساحة الرياضية من أجل اقتلاع جذور الفاسدين والمرتشين، غير ان تحفظ رئيس الفاف خير الدين زطشي حول تقرير (البي بي سي ) ” برَد ” الحالة ودعمه وزير الشباب والرياضة من بسكرة لما قال بأن الأمر غير صحيح وأنه فقط الإعلام الجزائري هو من يريد تضخيم الأمور مضيفا بأن مثل هذه التقارير هدفها الإساءة الى الجزائر لكن تصريحاتهما كذبها مباشرة مسؤول آخر فاعل في الساحة الرياضية ونعني به زرواطي الناطق الرسمي لفريق شبيبة الساورة وصانع أمجاد هذا النادي الذي كال تهما خطيرة لبعض المسؤولين من بينهم رئس الفاف الحالي وشقيقه وآخرين من محيطه متهما أياهم باستعمال ورقة الحكام من أجل إسقاط ممثل الجنوب الوحيد في الرابطة المحترفة الأولى، والأخطر أن حديثه جاء ممزوجا بشي من السياسة لما قال بان القرارات تستهدف أبناء الجنوب وهذه الصريحات في هذا الوقت بالذات لها قراءات كثيرة ووقع في الساحة الرياضية والسياسية فما قاله زرواطي ينتظر ان يحدث زلزال في المشهد الرياضي خاصة أن الفاف لن تتاسمح معه هذه المرة وتسلط عليه عقوبات صارمة من اجل اسكاته الى الابد حتى يكون درسا لزملائه رؤساء الأندية.
تصريحات زرواطي هي نقطة من بحر الفضائح التي تملا الساحة الرياضية بالجزائر ولن تكون الأخيرة وسيعرف المشهد الكروي مزيدا من ” البومبات”.
الموسم الجديد انطلق ساخنا ولن يتوقف عند هذا الحد ونتكهن بمزيد من الفضائح والتصريحات النارية مستقبلا ولن نخرج حتما من هذا السيناريو لكن السؤال الذي يبقى مطروحا هل يمكن العثور على الطاهر بن الطاهر القادر على كنس كل النفايات من الساحة الكروية، أعتقد ان ذلك يبدو مستحيلا على المديين القريب والمتوسط.
آخر الكلام
احلامنا ماتت دون أن نشيعها لمثواها الأخير….

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق