وطني

الطبقة السياسية تعرب عن ارتياحها لخطاب الرئيس تبون

بعد أول ظهور له..

أعربت الطبقة السياسية عن ارتياحها بعد أول ظهور لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، من مقر إقامته في ألمانيا التي يقضي فيها فترة نقاهة بعد خروجه من المستشفى الذي نقل إليه يوم 28 أكتوبر الماضي.

وطمأن الرئيس تبون خلال ظهوره في فيديو، الشعب الجزائري بخصوص وضعيته الصحية التي رافقتها الإشاعات طيلة 8 أسابيع من غياب أي صورة أو تسجيل صوتي للرئيس منذ إعلان رئاسة الجمهورية عن دخوله الحجر الصحي يوم 24 أكتوبر الماضي إثر إصابته بفيروس كوفيد-19، مؤكدا أنه في طريق التعافي الذي قدره في أقصى الحالات 3 أسابيع لإسترجاع كل قواه البدنية.

وكتب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: ”الحمد لله على شفاء رئيس الجمهورية.. الحمدلله على ظهوره سالما معافى.. الحمدله الذي استجاب الدعاء ورفع عنه البلاء في انتظار عودته إلى أهله وشعبه ووطنه”، مشيرا أن الرئيس طمأن شعبه وأكد متابعته للأوضاع في البلاد، لاسيما في هذه المرحلة الحساسة.

وأعربت جبهة المستقبل عن ارتياحها الكبير لإطلالة رئيس الجمهورية على الشعب الجزائري وطمأنته عن صحته وتعافيه، متمنية عودته القريبة إلى أرض الوطن لممارسة مهامه ومسؤولياته الجسيمة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.

كما عبر الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني، في تغريدة له على تويتر عن ارتياحه لتعافي الرئيس تبون، معربا عن تمنياته له بالعودة السريعة لاستئناف مهامه ومواصلة مسار بناء الجزائر الجديدة، في ظل هذا الوضع الدولي المتأزم.

وسجل رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة ارتياحه لكلمة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى الشعب الجزائري بعد تعافيه من المرض، معتبرا ظهوره رد على ”المشككين والمغرضين، كما كان حاجة وطنية في وقت تتعرض فيه الجزائر لتهديدات كبرى على حدودها ولحملة أجنبية مسعورة تقودها بعض الأطراف الحاقدة والتي تريد النيل من إستقرارها و سيادتها”.

وتداولت وسائل الاعلام الدولية، ظهور رئيس الجمهورية في خطابه مع الشعب الجزائري، بعد غياب دام لحوالي شهرين وأولت هذا الحدث همية بالغة نظرا للسياق السياسي ومحيط الجزائر المتوتر في الفترة الاخيرة.

يذكر أن رئيس الجمهورية نشر فيديو في سحابه الرسمي بموقع تويتر لم تتجواز مدة 5 دقائق أكد فيه بداية تعافيه من المرض وقرب عودته للجزائر خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق