وطني

الطلابي الحر يحذر من خروج المترشحين للماستر إلى الشارع

اعتبر نظام "بروغريس" المعتمد في التقييم فاشلا

حذر الأمين العام للإتحاد الطلابي الحر، صلاح الدين دواجي، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، من خروج مترشحي شهادة الماستر للاحتجاج في حال لم يتم استدراك أخطاء التسجيل عبر الأرضية الرقمية، مؤكدا أن المترشحين المقبولين والمرفوضين على حد سواء لا ترضيهم نتائج التوجيه التي تمت بطريقة غير عادلة على حد وصفه.
وأضاف دواجي صبيحة يوم أمس، أن الوضع متأزم وينبئ عن زوبعة انفجار قادمة، مشيرا إلى أن قبول 156 ألف طالب فقط في شهادة الماستر من أصل 300 ألف طالب مسجل في قاعدة البيانات، فضيحة في تاريخ الجامعة الجزائرية على اعتبار أن نسبة النجاح لا تتجاوز 51 بالمئة في حين أن الطريقة التقليدية كانت نسب النجاح فيها تصل إلى حد 80 بالمئة، مستغربا عدم مساواة شهادة الماستر مع شهادة الماجستير مادام أنه يطبق عليها نظام قانوني شبيه بالماجستير.
كما أشار الأمين العام للإتحاد الطلابي الحر إلى أن نظام “بروقراس” أثبت فشله في العديد من المرات ما جعل الوزارة لا تعتمد عليه بطريقة كلية في عملية التسجيل، خصوصا بعد قيام مئات الطلبة بالاحتجاج منذ حوالي أسبوع أمام مقر الوزارة، إذ سارعت إلى مراسلة الجامعات للإعلان عن تقديم الطعون على مستواها خوفا من توافد المحتجين على مقرها بأعداد هائلة.
وأكد المتحدث أن الوزارة بهذا السلوك تنصلت من مسؤوليتها ورمت بأخطاء عدم قدرتها على تسيير الأرضية الرقمية إلى رؤساء الجامعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق