مجتمع

الطلبة يعلنون مواصلة الحراك وفتح نقاشات موسعة بالجامعة

بشعار "خرجنا في يوم العلم لنتخلص من جهلكم"

يبدو أن وعي الطلبة قد بدأ بالبروز مع استمرار المسيرات السلمية والتظاهر في الشوارع والجامعات بمناسبة أو دونها، ويبدو جليا أن الكثيرين يتوقعون نتائج ايجابية على مختلف الأصعدة والمستويات سواء بالنسبة للحراك المعروفة مطالبه أو بالنسبة للشعب في حد ذاته والذي يحتاج لإعادة ترتيب أولويات وتأهيل فكري عاجل بعد المنظومات التربوية المتعاقبة التي أنتجت أجيالا لا تفكر بقدر ما تستهلك، ولعل الفرصة مواتية تماما للتفكير واستدراك هذا الأمر والبحث والتفكير وكذا مناقشة كل ما يخص الطالب من خلال المنتديات والتجمعات والندوات التي تقام على غرار الحراك في مدرجات الجامعة.

حيث تعرف كليات العديد من الجامعات بما فيها جامعة باتنة 1، ندوات ونقاشات مفتوحة أمام الطلبة والأساتذة لمناقشة الأوضاع الراهنة للبلاد وكذا الحديث عن ابرز ما آلت إليه الجامعة الجزائرية اليوم وتحدياتها مستقبلا للخروج من الأزمات والنكبات التي عششت فيها لوقت طويل، بعدما نخرها الفساد هي الأخرى وبرزت فيها العديد من الأيادي السياسية المنضوية تحت لواء المنظمات لتوجيه الطلبة والرأي العام حسب توجهاتها ومصالحها، ولقد كان من الجيد أن تحدث هذه الطفرة التي اعتبرها العديد من المراقبين بالمهمة والايجابية والتي من شأنها أن تحدث تغييرا واسعا على مستوى العديد من القطاعات، وانعكس ذلك بوضوح على جامعة باتنة 1 يوم 16 أفريل الجاري أين خرج الطلبة في مسيرات تجوب شوارع المدينة معلنين ثورتهم على الجهل الذي خلفته رموز النظام البائد، في حين عرفت بعض مدرجات الجامعة ندوات ونقاشات مفتوحة عديدة تناولت أوضاع الجامعة واقتراحات للخروج من المأزق السياسي ودور الطلبة في بناء الدولة.

مثل هذه المبادرات والوعي الذي بدأ بالتشكل تدريجيا من شأنه أن يقضي على العديد من الظواهر السلبية في المجتمع والبداية التي تكون من الجامعة ستمتد للأسرة فيما بعد وبعدها لمختلف القطاعات والمرافق الأخرى لذا وجب مساندة الطلبة الجزائريين في أي مبادرة تحمل نتائج ايجابية نحو التغيير والإصلاح.

فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق