محليات

الطلبـــة يعودون للاحتجــاج

تزامنا مع ترسيم حالة الشغور وتولي بن صالح رئاسة الدولة

عاود أمس، الآلاف من الطلبة النزول إلى الشوارع في مسيرات حاشدة دعما للحراك الشعبي المستمر منذ 22 من شهر فيفري الماضي ورفضا لاستمرار رموز النظام في إدارة شؤون البلاد.

في ولاية باتنة خرج طلبة وأساتذة كلية الطب بجامعة باتنة، في مسيرة جابت الشوارع الرئيسية لعاصمة الولاية، رددوها خلالها شعارات ضد ما أسموه بـ”الباءات الثلاثة” في إشارة إلى كل من رئيس مجلس الدولة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز والوزير الأول نور الدين بدوي،

كما خرج الآلاف من طلبة جامعتي سطيف 1 و2 في مسيرات حاشدة بدأت من الجامعة وصولا إلى مقر الولاية قبل أن يلتحق بهم المئات من المواطنين بعد تثبيت تعيين عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة، حيث طالب المتظاهرون من خلال الشعارات المرفوعة بضرورة التغيير الجذري ورحيل كل وجوه النظام السابق، كما توجه المتظاهرون أيضا إلى مقر المجلس القضائي من أجل المطالبة بتدخل العدالة لوقف التجاوزات غير الدستورية مثلما قاله المحتجون الذين أكدوا على مواصلتهم للحراك السلمي الشعبي الحضاري.

أما بولاية قالمة فقد هتف الطلبة مطولا بشعارات “لا للباءات الثلاثة، ترحلون  ترحلون بالقانون ترحلون، صامدون  صامدون حتى ترحلون، بعد أن خرجوا بالمئات في مسيرة سلمية جابت مختلف الشوارع الرئيسية انطلاقا من جامعة الثامن ماي 45، قبل أن ينظم إليهم العشرات من المواطنين الذين تجمعوا لمدة محددة عند تمثال الرئيس الراحل هواري بومدين قبل مواصلة مسيرتهم إلى غاية مقر الولاية مرددين نفس الشعارات.

من جهته طلبة جامعة تبسة، اقتحموا إدارة الجامعة وقاموا بإنزال صورة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة قبل أن يقوموا بتحطيمها بساحة الجامعة.

المراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق