الأورس بلوس

الطمع يخرب لوحة فسيفسائية بتبسة

تعرضت أول أمس السبت اللوحة الفسيفسائية الجديدة التي تم اكتشافها منذ أيام ببلدية نقرين (120 كلم جنوب تبسة) إلى عملية اعتداء وتخريب من طرف مجهولين اثر انتشار إشاعات تزعم بوجود كنوز تحتها، وأوضحت مصادر رسمية وإعلامية أنه تم اكتشاف هذه اللوحة الفسيفسائية من طرف أعضاء الجمعية البلدية لإحياء التراث والمحافظة على البيئة والآثار أثناء قيامهم بعمليات ترميم القصر القديم منذ أيام معدودة فقط، وحسب التشخيص الأولي للمختصين في الآثار على مستوى ذات المديرية، فإن هذه القطعة الأثرية عبارة عن تحفة أثرية من فسيفساء لمعلم جنائزي تعود إلى القرن الرابع أو الخامس ميلادي (أي خلال نهاية العهد الروماني).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق