الأورس بلوس

العاءات وحل الانتخابات؟!

لكل مقام مقال

قبل أسبوع كانت مواقع التواصل الاجتماعي تروج لاستطلاع للرأي أو استبيان يتضمن ما إذا كان المواطن سيشارك في انتخابات ديسمبر للرئاسيات وكان الخيار بين “نعم” أو “لا” في حين كانت النتيجة لصالح “نعم”..نعم سأنتخب بنسب عالية فاقت أحيانا الثمانين بالمائة..وهذا يدل على أن المؤيدين لإجراء الانتخابات كانوا يمثلون الأغلبية “الساحقة” وسواء كانت الظروف ملائمة لإجرائها أو لم تكن فإن هذا الخيار هو الأنسب للخروج من “الأزمة” مع الإبقاء على “سلطة الشعب” واحترام الإرادة العامة والاستمرار في مكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين واسترجاع الأموال المنهوبة وإصلاح جميع القطاعات بما يتوافق وطموح الشعب وتطلعاته والمضي قدما نحو صناعة حاضر ومستقبل مشرف للجزائريين..
لكن من الغريب أن تتبدل هذه الرؤية بزاوية 180 درجة عند الكثيرين وهذا ما أثبته الاستبيان الذي تلا الإفراج عن قائمة مرشحي الرئاسة الذين تخطو عقبة ملء الاستمارات واستكملوا النصاب المطلوب..حيث جاء فيه والآن هل ستنتخب بعد الإعلان عن قائمة المرشحين؟ فكانت النتيجة “لا” بغالبية متفوقة..
ورغم أن استطلاعات الرأي والاستبيانات ليست موضوعية و لا تستظهر الرأي العام “الفعلي” وإنما رأي المُستطلعة” آراؤهم فقط إلا أن مرشحي الرئاسة على الأرجح سيواجهون مشكلة “إقناع” الشعب أولا أن “الانتخابات” هي الحل و لو كانت بوجوه أثارت “الاستنكار” والجدل و”الإحباط” أكثر مما أثارت “الرضا” والتفاؤل..وإذا افترضنا أن التوجه نحو الصندوق سيكون محتشما كفاية حتى لا يُعبر عن الغالبية الصامتة التي خسرت رهاناتها “وفرصتها” من أجل إسماع “صوتها” و اكتفت بالصراخ والعويل في الشارع ورفع اللافتات دون تقديم بدائل على أرض الواقع ..فما هو الحل الذي ستلجأ إليه “السلطة” في إطار صلاحياتها؟ وهل يمكن أن تحدث معجزة “القبول” بأحد من “العاءات” من أجل “المصلحة” العليا للبلاد كما يُعبّر في مثل هذه المواقف الحاسمة والتي تتطلب التضحية “بالشعب” من أجل أن يعيش “الوطن”؟!.
المضحك أنه إذا توجه الشعب إلى إبتكار نكت حول قضية ما فإن الباب بات مغلقا على أي “انفراج” فقد قيل تهكما أننا لو كتبنا أسماء المرشحين بالترتيب التالي: عبد المجيد تبون، عبد العزيز بلعيد، عز الدين ميهوبي، علي بن فليس، عبد القادر بن قرينة.
فستحصل على كلمة “تزوير” عموديا.. والعهدة على “الصندوق” يوم “الخميس”؟!.
سماح خميلي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق