محليات

“العروشيـة” تُجمد نشاط بلديات في باتنـة

مواطنون غاضبون في الجـزار وعزيل عبد القادر

تعيش العديد من المجالس المحلية المنتخبة بولاية باتنة، على وقع صراعات عروشية، عصفت باستقرار بعضها، حيث لا تزال النزعة العروشية تفرض منطقها في مجال السياسة المحلية، عملا بمبدأ “بن عمي أولى منك” ما تسبب في تعطيل مصالح المواطنين  وزيادة معاناتهم اليومية في ظل افتقار هذه البلديات إلى المداخيل المالية التي تساهم في إنعاش خزينتها.

في بلدية الجزار تستمر حالة الانسداد، حيث اتهم أعضاء المجلس البلدي لهذه الأخيرة رئيسهم بالانفراد في تسيير البلدية والتسلط في تنفيذ القرارات، ليدخل معها المجلس البلدي في حالة انسداد إلى أشعار غير معلوم، وهي الوضعية التي أثارت سخط سكان بلدية الجزار التي لا تزال تعاني من عديد النقائص وغياب الكثير من الضروريات التي تخدم حياتهم اليومية، من جانب آخر أكدت مصادر مطلعة أن السلطات الولائية، ستقوم بتعين إطارات من الجماعات المحلية في حالة استمرار الانسداد وذلك بهدف التسيير المؤقت لشؤون البلدية، من جانب آخر لا يزال المجلس البلدي لبلدية عزيل والواقع بنفس الدائرة يعاني من اضطرابات هو الآخر عقب رفع التجميد عليه حيث امتنع الأعضاء مجددا من التعامل مع رئيس البلدية، متهمين إياه بالانفرادية في اتخاذ القرارات.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق