محليات

العزلة تنهش قاطني العامرية

حياة بائسة ونقائص تنموية بالجمـلة

لا يزال المئات من المواطنين المقيمين ببلدية العامرية يصارعون الحياة البائسة، بسبب غياب أدنى مشاريع تنموية من شأنها فك العزلة عن سكان المنطقة، بسبب انعدام المسالك الريفية، مطالبين بإعادة تأهيل الطريق الوطني الذي أضحى يحصد عشرات الأرواح خلال حوادث المرور، وانجاز مسالك ريفية جديدة تساهم في فك عزلة سكان البلدية، والتي تعد منطقة فلاحية بامتياز، لكن عزلة سكانها ساهم في نقص نشاطهم الفلاحي لصعوبة عملية تسويق المحاصيل الزراعية بمختلف أسواق الخضر والفواكه بالولايات المجاورة. مطالبين بضرورة التدخل الفوري للسلطات الولائية، وإعادة النظر في الوضع التنموي الغائب بمنطقة العامرية.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.