دولي

العشرات يتظاهرون قرب الخرطوم

مع احتجاز أحد منظمي الاحتجاج

قال شاهد إن عشرات من المحتجين رددوا شعارات مناوئة للحكومة بعد خروجهم من مسجد كبير عقب صلاة الجمعة في أم درمان قرب العاصمة الخرطوم وذلك بعد يوم من دعوة شخصية بارزة بالحزب الحاكم الرئيس عمر البشير للتنحي.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز لتفريق الحشد مع دخول المظاهرات، التي اندلعت احتجاجا على ارتفاع الأسعار ونقص السيولة وغيرها من المصاعب الاقتصادية، أسبوعها الثالث، فيما  ذكر تجمع المهنيين السودانيين الذي ينظم المظاهرات أن السلطات ألقت القبض على أحد زعمائه وهو محمد ناجي الأصم ظهر الجمعة دون أن يذكر تفاصيل، حيث قال التجمع إنه يدين الاعتقالات التعسفية التي لن تثنيه عن مواصلة المسيرة مع الشعب من أجل الحرية والتغيير.

وتعد هذه هي أطول احتجاجات ضد البشير منذ توليه السلطة في انقلاب أيده الإسلاميون قبل نحو 30 عاما، فيما دعا البشير ورئيسا جهازي المخابرات الوطنية والأمن إلى ضبط النفس ردا على الاحتجاجات التي يلقي فيها المسؤولون باللائمة على مدنيين، كما هتف المحتجون، وأغلبهم من الشبان، “سلمية.. سلمية” في إشارة إلى مظاهرتهم و”تسقط.. تسقط” تأكيدا لمطالبتهم بتغيير الحكومة وذلك خارج مسجد السيد عبد الرحمن المهدي الذي يرتبط بحزب الأمة المعارض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق