ثقافة

العلمة تعيش على وقع مهرجان عين تافتيكة للأدب والإبداع

انطلقت أمسية أمس فعاليات الطبعة الثانية من مهرجان عين تافتيكة للأدب والإبداع بمدينة العلمة شرق ولاية سطيف وهي الأيام التي تستمر إلى غاية 30 أفريل الجاري، وتعرف هذه الطبعة مشاركة وفود قادمة من 14 ولاية، وحسب محافظ المهرجان النواري بوغرارة فإن طبعة هذه السنة يبقى الهدف منها هو إعادة التناغم الأبي والشعري لمدينة العلمة وهذا بعد قحط ثقافي لسنوات نتيجة توقف النشاطات الثقافية بهذه المدينة، وتضمن برنامج اليوم الأول بعض الوصلات الموسيقية الكلاسيكية من تقديم الأختين هدنة إضافة إلى عزف على الناي من الفنان عبد الحكيم نوبلي، فضلا عن قراءات شعرية لكل من جميلة عظيمي من العلمة، منير راجي من وهران وبشير جنان من بسكرة.

ويتضمن برنامج هذه الأيام الأدبية تقديم قراءات في الأعمال الأدبية الجديدة لعدد من الكتاب والشعراء وهذا بحضور تلاميذ الثانويات والمتوسطات، مع تنظيم ورشات متنوعة منها ورشة بعنوان “كيف نكتب نصا أدبيا” من تأطير الأديب عبد القادر مجوبي والأستاذ صالح طهوري، وورشة أخرى بعنوان “كيف نكتب للطفل” من إشراف عادل لخليلي، بينما سيكون الكاتب فيصل الأحمر ضيف شرف لهذه الطبعة من خلال تقديم ندوة عن تجربته الأدبية، فضلا عن العديد من التظاهرات الفنية الأخرى على غرار عروض مسرحية، قراءات شعرية وغيرها.

وفيما يتعلق بهذه الطبعة أكد المحافظ النواري بوغرارة أن الفرصة ستكون سانحة من أجل مرافقة المواهب الشابة التي سيتم منحها فرصة الحضور وتنشيط فعاليات هذه الطبعة منهم الأدباء الذين قاموا بإصدار أولى كتبهم، فضلا عن تشجيع المطالعة في الوسط المدرسي من خلال تنقل المشاركين إلى المؤسسات التربوية وتنظيم لقاءات مباشرة مع التلاميذ من أجل تحفيزهم على خوض غمار الكتابة الأدبية مستقبلا، علما أن المهرجان في طبعة هذه السنة يتضمن أيضا بعض المسابقات الخاصة بتلاميذ المتوسطات والثانويات فضلا عن مسابقة أخرى للجمهور الحاضر للفعاليات على أن يتم تكريم الفائزين عند ختام المهرجان وهذا وسط أمال بحضور مكثف لعشاق الأدب والثقافة بالمدينة.

عبد الهادي. ب

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق