محليات

العمال المتعاقدون يجددون احتجاجهم بخنشلة

رسّموا يوم الثلاثاء لتنظيم وقفات أمام مقر الولاية للمطالبة بالإدماج

شهد أمس، مقر ولاية خنشلة، تجمهر عدد من العمال التابعين لجهاز المساعدة على الإدماج المهني والاجتماعي أو ما يعرف عقود ما قبل التشغيل، رافعين شعارات حول ضرورة تسريع عملية الإدماج التي تشهد تأخرا واضحا وفاضحا بالولاية 40 التي لازال التابعون لهذا الجهاز فيها يعانون الحقرة والتهميش حسب تعبير بعضهم.

الوقفة جاءت بناء على اتفاق بين المتعاقدين ـ عبر صفحات مخصصة لهم ـ على ضرورة تنظيم وقفة احتجاجية صبيحة كل ثلاثاء من أجل إيصال صوتهم للجهات المعنية، بهدف تحريك وتسريع عملية إدماجهم بمناصب قارة بعد قرارات الوزارة الوصية التي تقضي بتنصيب هذه الفئة إلا أن العملية حسبهم غير واضحة كما أنها تشهد تأخرا كبيرا خاصة على مستوى بعض القطاعات على غرار قطاع التربية وقطاع الشباب والرياضة وغيرها، كما أكد بعض المحتجين لـ”الأوراس نيوز”، أن هذه الفئة تعاني أيضا بسبب تذبذب وتأخر دفع المنح الخاصة بها منذ أكثر من سنة، لتظل الولاية المتأخرة في هذا المجال مقارنة بولايات أخرى علما أن هذه الفئة تغطي العجز الحاصل بمختلف المؤسسات العمومية والخاصة وتقدم خدمات هامة ظلت تسير على عاتقها رغم التهميش والمعاناة التي تتخبط فيها.

الاحتجاج الذي رفع من خلاله المتعاقدون في هذه الصيغة شعار “الاحتجاج… الاحتجاج حتى يتم الإدماج” ” ولا خضوع لا رجوع والإدماج حق مشروع” جاء قبل يوم من زيارة الوزير الأول الذي ترقبت الولاية تفقده لمشاكلها ومختلف انشغالاتها منذ أشهر طويلة، طرحت خلالها عدة انشغالات أهمها انشغال هذه الفئة إضافة إلى انشغالات شباب الامتياز الفلاحي ومشاكل عديدة أخرى.

نوارة.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق