رياضة وطنية

العنف في الملاعب يضرب مجددا براس العيون

أمل مروانة - إتحاد خنشلة 00/01 (توقفت المباراة في الدقيقة 70)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحكم ميال يوقف المباراة بسبب اجتياج الأنصار لأرضية الميدان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       ملعب أول نوفمبر براس العيون جمهور قياسي وأرضية جيدة وتحكيم للثلاثي ميال وتشابالله وإيدير
       الأهداف: نافع( امل مروانة د 66 )
       الإنذارات: شبانة، مرابط
       أمل مروانة: بوذن، جميلي، حداد، شبانة، راس غزال، بولزازن، ساكر، عوف، مرابط، نافع، مساعدية.
       المدرب: بوتمجت
       إتحاد خنشلة: براهيمي، عبروق، بن مسعود(ماتيس 60 )، شنيقر، قاسمي، دمان، كيموش، غيوز، جبايلي، الصيد، جامع.
عرفت المرحلة الأولى تكافؤا في اللعب وسيطرة متبادلة من الطرفين حيث جاءت بدايته حذرة لغاية مرور أول عشر دقائق لنشهد أول محاولة من شنيقر الذي كاد يفتح باب التسجيل لولا السترع ليرد عليه بعدها لاعبو الأمل من خلال نقل الخطر لمنطقة الحارس براهيمي الذي تحمل ضغط مهاجمي الأمل والخطر الذي شكله بالخصوص المهاجم بولزازن غير أن الحظ كان إلى جانب الإتحاد لتبقى السيطرة متبادلة مع ندرة في فرص التهديف نتيجة قوة دفاع الفريقين وتركيزه وتفطن المدافعين زيادة على ضغط النتيجة والمباراة والأنصار الذين حضروا بقوة لملعب أول نوفمبر من حيث الحضور المميز لأنصار الأمل الذين تنقلوا على بقوة لمؤازرة فريقهم المهدد بالسقوط كما سجل حضور أنصار اتحاد خنشلة الذين تنقلوا رغم بعد المسافة وصنع الطرفان أجواء رائعة قبل وأثناء المباراة وشجعوا فريقيهما طيلة أطوار اللقاء وبالعودة لمجريات النصف الأول من المباراة فلم تشهد أي أهداف حيث انتهى كما بدأ.
في الشوط الثاني تحسن قليلا أداء الفريقين وشهدنا خطورة أكثر من مهاجمي الفريقين الذين كشفوا عن نيتهم في التسجيل والفوز فجاءت أول محاولة للبديل ماتيس لكن دون نتيجة ثم رد علي بولزازن الذي كاد أن يسجل لولا الحارس براهيمي وبعده هداف الإتحاد شنيقر يتولى تسديد خطإ مباشر لكن دون نتيجة ليأتي بعدها الهدف الأول للأمل بعد هجمة من الظهير حداد في الدقيقة 65 على الجهة اليسرى الذي يفتح باتجاه زميله نافع هذا الأخير براسية رائعة يسكن الكرة في مرمى الحارس براهيمي وسط فرحة كبيرة لأنصار الأمل في المدرجات غير أنه حدث ما لم يكن في الحسبان في حدود الدقيقة 70 حيث توقفت المباراة بعد اجتياح أنصار إتحاد خنشلة لأرضية الميدان ليختلط الحابل بالنابل ما فرض على الحكم ميال توقيف اللقاء ويهرب الجمع إلى غرف تبديل الملابس بتقدم الأمل بهدف دون رد، وحسب مصادرنا من مدينة رأس العيون فإن أحداثا خطيرة وقعت بعد توقيف اللقاء من طرف الحكم ميال حيث تم تكسير العديد من سيارات الأنصار والمواطنين كانت مركونة في محيط الملعب إضافة إلى تخريب بعض الممتلكات العمومية من بينها دار الشباب بمدينة راس العيون وواجهة المستشفى وسيارة الحماية المدنية كما تسببت أحداث الشغب في إصابات لمناصرين وخسائر مادية لمرافق تابعة لملعب أول نوفمبر وسارعت مصالح الأمن إلى إخراج أنصار فريق أمل مروانة من المدرجات تفاديا لأي اشتباكات مع أنصار إتحاد خنشلة، خاصة أن اللقاء عرف حضور قياسيا للأنصار وتعزيزات أمنية غير مسبوقة، لتنتقل الأحداث إلى خارج الملعب من خلال التراشق بالحجارة وبعد أكثر من ساعة ونصف استعادت مدينة راس العيون الهدوء لتسمح لحافلة فريق إتحاد خنشلة بمغادرة ملعب أول نوفمبر في حدود الساعة 18.30 ومرافقتها إلى خارج المدينة لتغادر بدورها حافلة فريق أمل مروانة في حدود الساعة الساعة 19.30 .

ق. ر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق