الأورس بلوس

الغذاء والدواء

كلفّت الواردات الوطنية من المواد الغذائية الخزينة العمومية، خلال شهر جانفي وفيفري، 1.34 مليار دولار، وهو ما يشكل فاتورة معتبرة لتغطية النفقات العمومية على استيراد غذاء الجزائريين، فبالرغم من تسجليها تراجعا طفيفا بالمقارنة مع الرقم المسجل خلال نفس الفترة من السنة الماضية، إلا أن مجموعات أخرى من المواد والمنتجات الغذائية المستوردة عرفت ارتفاعا في الشهرين الأولين لهذا العام، كما هو الشأن بالنسبة لاستيراد اللحوم (الطازجة منها والمجمدة)، الحليب ومشتقاته وكذا القهوة والشاي.
وذكرت حصيلة المديرية العامة للجمارك بأنّ واردات الأدوية تراجعت بنسبة 44 في المائة، حيث بلغت فاتورة استيرادها 111 مليون دولار، في حين بلغت خلال نفس الفترة من السنة الماضية 199 مليون دولار، مسجلة بذلك تراجعا بقيمة 88 مليون دولار ما بين فترتي المقارنة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق