وطني

الفريق ڤايد صالح.. الشعب الجزائري سيكسب رهان الرئاسيات المقبلة

أشرف على تمرين بحري بالواجهة الغربية بوهران:

أكد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس الأحد بوهران، أن كسب رهان رئاسيات 12 ديسمبر المقبل من طرف الشعب الجزائري الذي تعود على ربح كافة رهاناته تعد “من المسائل البديهية”. وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق ڤايد صالح أكد في ثاني يوم من زيارته للناحية العسكرية بوهران وبالقاعدة البحرية الرئيسية مرسى الكبير تحديدا، على أن “تميز الشعب الجزائري الأصيل والأبي، وتعوده على ربح كافة رهاناته مهما كانت طبيعتها وصعوبتها”.

”الجيش لا يدعم أي مرشح”
كما وجه الفريق ڤايد صالح في كلمته التوجيهية التي تابعها جميع أفراد القوات البحرية عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد تحية إكبار واحترام لكافة المواطنين، لاسيما فئة الشباب الذين “أدركوا رهان هذا الموعد الانتخابي وأهميته القصوى بالنسبة للجزائر ولشعبها”. فمن بين الدعايات التي تروج لها العصابة وأذنابها والتي يجب محاربتها والتصدي لها، هي تلك التي تحاول الترويج إلى أن الجيش الوطني الشعبي يزكي أحد المترشحين للرئاسيات المقبلة، وهي دعاية الغرض منها التشويش على هذا الاستحقاق الوطني الهام، وإننا نؤكد في هذا الصدد بأن الشعب هو من يزكي الرئيس القادم من خلال الصندوق، وأن الجيش الوطني الشعبي لا يزكي أحدا، وهذا وعد أتعهد به أمام الله والوطن والتاريخ. كما نؤكد مرة أخرى وانطلاقا من الصراحة التي علمتنا إياها الثورة التحريرية المباركة أننا صادقون في أقوالنا ومخلصون في أعمالنا ولن نحيد عن مواقفنا أبدا، وأننا عازمون على مواصلة مواجهة العصابة إلى غاية التخلص من شرورها.
وعلى صعيد آخر، توقف الفريق عند المستوى الذي بلغته القوات البحرية الجزائرية التي “أصبحت، على غرار بقية القوات الأخرى تمتلك ناصية التكنولوجيات المتطورة”، حيث أضحت بذلك “مثالا يقتدى به في مجال العمل المهني المحترف الجاد والمسؤول”.
وخصص اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الثانية، للإشراف على تنفيذ تمرين رمايات بالصواريخ، انطلاقا من غواصتين، ضد أهداف برية.
وفي هذا الإطار، استمع الفريق رفقة اللواء مفتاح صواب قائد الناحية العسكرية الثانية، واللواء محمد العربي حولي قائد القوات البحرية في البداية، إلى عرض حول مراحل وسير التمرين المنفذ على مستوى مضلع الرمي للقوات البحرية بالواجهة البحرية الغربية بوهراني ليتابع بعدها مجريات التمرين الذي تم تنفيذه من قبل أطقم الغواصتين ” الهقار” و”الونشريس” التابعتين للقوات البحرية.
ويندرج هذا التمرين في إطار “التأكد من مدى الفعالية العملياتية للغواصتين”، يضيف البيان الذي أوضح أنه تم تنفيذ الرمي بنجاح وتدمير الأهداف البرية بدقة عالية وهو ما يعد “نجاحا آخرا وثمرة من ثمار التحكم الجيد للأطقم في مختلف الأسلحة والمعدات، ما يؤكد أيضا التطور والجاهزية العملياتية التي بلغتها وحدات القوات البحرية الجزائرية خلال السنوات الأخيرة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق