تحقيقات

الفساد ينخر الرابطة الولائية لكرة القدم بباتنة

كرسي الرئاسة يشعل فتيل الصراع بين أعضاء المكتب التنفيذي

أيام وأسابيع قليلة عن بداية عهدة اولمبية جديدة، يتنافس على تسييرها العديد من أعضاء المكتب التنفيذي لرابطة باتنة الولائية في عهدة 2016-2020، وبعد بروز اسمين اثنين هما الرئيس المنتهية عهدته أحمد بوتغماس الطامح لخلافة نفسه، ومحاسب الرابطة الخبير عبد الحميد قرابصي، مع سقوط اسم آخر هو نائب الرئيس في العهدة المنتهية حمودة جميل، اشتعل فتيل الصراع بين أعضاء المكتب التنفيذي، وسارع أركان وأعمدة الرابطة في العهدة المنتهية لتراشق نيران اتهامات خطيرة مفادها غرق الرابطة الولائية في ملفات فساد، من استغلال للمنصب واختلاس الأموال، وسوء التسيير، و تزوير إجازات سواء للاعبين أو للمدربين، إضافة للتلاعب بنتائج اللقاءات وغيرها من ملفات كشفتها العديد من الشخصيات لـ”الأوراس نيوز” وفصلوا فيها بتقرير تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه، ناهيك عن تصريحاتهم النارية بخصوص العديد من القضايا..

تحقيق / أمير رامز جاب الله  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جميل حمودة: (نائب رئيس الرابطة)

“استلام حقوق تربص تكوين المدربين نقدا يعد خرقا للقانون كما يسهل عمليات اختلاس الأموال”

وبما أن حرب التصريحات اندلعت كشف نائب رئيس الرابطة الولائية لكرة القدم في العهدة الأولمبية 2016-2020 حمودة جميل عن تجاوزات عديدة منذ بداية العهدة في تصريح له وقال: ” في بداية العهدة الأولمبية نظمت اللجنة التقنية الولائية التي يترأسها أحمد بن يحي تربصا لتكوين المدربين، وعرف مشاركة عدد كبير من المشاركين يتجاوز 150 مدرب، على أن يسدد كل مشارك في هذا التربص مبلغ 2 مليون سنتيم، وبالرغم من أن الرابطة لها حساب بنكي خاص إلا أن القائمين على هذا التربص استلموا حقوق المشاركة على المتربصين “نقدا” ليتم استغلال تلك الأموال بعدها، وهو ما يتعارض مع القانون المعمول به في الرابطة خاصة وأنه يسهل عمليات اختلاس الأموال”.

 عبد الحميد قرابصي: (خبير محاسب بالرابطة)

“الرئيس همش الجميع باستثناء الأمين العام وقرار شراء سيارة بـ210 مليون سنتيم لم يُقدم في جدول الأعمال”

من جهته الخبير المحاسب بالرابطة الولائية عبد الحميد قرابصي هو الآخر، وفي تصريح له تحدث عن تجاوزات رئيس الرابطة واستغلاله للمنصب واتخاذه لقرارات ارتجالية وقال:” مباشرة وعقب تسليم المهام من قبل الرئيس السابق بلاغة لرئيس الجديد أحمد بوتغماس سلمه ممتلكات الرابطة على غرار السيارة، هذه الأخيرة أصبحت ملكية خاصة له ولأولاده إذ استغلوها في أعمالهم ومصالحهم الشخصية إلى أن تم تخريبها نهائيا، ليتم بعدها شراء سيارة من نوع هيونداي بـ210 مليون سنتيم ومن دون تقديمها في جدول أعمال المكتب التنفيذي”.

وأضاف عبد الحميد قرابصي:” قرارات الرئيس كانت تعسفية، كما أننا راسلنا الفيدرالية نتساءل عن  دور الخبراء في الرابطة خاصة وان الرئيس يقصينا من كل الأمور، في الوقت الذي فوض كل المسائل للأمين العام، هذا الأخير الذي كان يتقاضى شهريا مبلغ 20.000 دج في العهدة السابقة، لتصبح أجرته في هذه العهدة 45.000 دج”

اتهامات بالجملة بين أعضاء المكتب التنفيذي بتضخيم الفواتير

هذا ومن بين ملفات الفساد التي طفت على السطح مؤخرا وباتت تتداول في الشارع الرياضي الباتني ملف تضخيم الفواتير من دون حسيب ولا رقيب، لدرجة أن القائمين على تسيير الرابطة اقتنوا بدلات رياضية للحكام، سعر البدلة الواحدة 650 دج إلا أنها دونت في الفواتير بثمن يتراوح من 1500دج إلى 2500 دج وهذا ـ حسب تصريح المحاسب بالرابطة الخبير عبد الحميد قرابصي ـ، هذا الأخير الذي أكد أيضا من خلال تقرير تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه وكذا في تصريح قال فيه أن الأمين العام ورئيس الرابطة ومن دون الرجوع للمكتب التنفيذي ضخموا في نفقات القيام بمهمة خارج ولاية باتنة ورفعا القيمة إلى مليون سنتيم للولايات المجاورة و2 مليون سنتيم للجزائر العاصمة، رغم أن المبيت في العاصمة يكون بالمركز التقني بسيدي موسى وبالمجان، وهذا ما يعارض المقاييس القانونية المتفق عليها.

اختلاس أموال الغرامات المسلطة على الفرق المعاقبة وعدم صبها في الحساب البنكي للرابطة..!

“الأوراس نيوز” وفي السادس من جانفي 2020 وبعدما تطرقت لموضوع فضائح بالجملة في رابطة باتنة الولائية لكرة القدم مباشرة عقب استلامها لشكوى من المدير الفني للفئات الشبانية لنادي السد الرياضي بارك أفوراج، المدرب الرئيسي لأكابر الفريق جعبة اليامين الذي اشتكى فيها التظلم والحقرة معتبرا أنه وفريقه كثيرا ما تسلط عليهم عقوبات وغرامات مالية، ها هي القضية تفتح وتفجر من جديد بحيث وحسب ما جاء في التقرير الذي تحصلنا عليه فإن الغرامات المسلطة على النوادي التابعة لرابطة باتنة الولائية تسلم نقدا للأمين العام للرابطة، كما أنها لا تصب في الحساب البنكي للرابطة، لتظهر ثغرة مالية في شهر مارس 2020 بعد المراقبة الدورية للوثائق المحاسبية، ويتضح أن مبالغ غرامات بعض الفرق لم تصب نهائيا في الحساب البنكي الخاص بالرابطة الولائية.

جميل حمودة: “إجازات المدربين مزورة والملفات تخلو من شهادات الكفاءة”

وفي الوقت الذي تُلح وتُصر الجهات المسؤولة في أعلى هرم الرياضة الجزائرية على ضرورة العمل القاعدي والتكوين، خرج نائب رئيس الرابطة حمودة جميل بتصريحات نارية مفادها أن إجازات مدربي الفئات الشبانية للأندية التابعة للرابطة الولائية باتنة “مزورة” وحسبه فإن العديد من الملفات القاعدية تخلو من شهادات التدريب وان وجدت فهي مزورة، لتمنح هذه الإجازات لأشخاص لا يمتون بصلة للتدريب، وهذا ما وقفت عليه لجنة المراقبة المرسلة من طرف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم في شهر جانفي 2020، ويحدث هذا حسب ذات المتحدث بسبب تواطئ الرجل الأول في الرابطة مع رئيس اللجنة التقنية.

لاعبون ينشطون في أقسام أخرى ويلعبون لأندية ما قبل الشرفي وشرفي باتنة بإجازات مزورة

ولم يقتصر التزوير عند كل المعنيين بالأمر في رابطة باتنة الولائية لكرة القدم على تزوير إجازات المدربين فقط، بل تعدى لتزوير حتى إجازات اللاعبين بحيث وحسب مدرب نادي السد الرياضي بارك أفوراج جعبة اليامين فإنه وفي رابطة باتنة يتم التلاعب في كل الأمور حيث أن اللاعبون يشاركون في اللقاءات بإجازات لا تمت لمعلوماتهم الحقيقية بصلة.

كما أكد نائب رئيس الرابطة جميل حمودة في تصريحاته قائلا أن العديد من اللاعبين ينشطون في أقسام أخرى وينشطون أيضا في قسمي الشرفي وما قبل الشرفي بإجازات مزورة في ضرب صارخ للقانون.

ابتزاز بين أعضاء المكتب التنفيذي لقضاء المصلحة الشخصية

وبالحديث عن قضية تزوير إجازات المدربين أكد نائب الرئيس حمودة جميل قائلا أن اللجنة المرسلة من قبل الفاف طلبها رئيس الرابطة شخصيا وهذا لكشف فضيحة تزوير إجازات المدربين المزورة، بحيث وحسب ـ حمودة جميل ـ فإن الرئيس سئم ابتزاز الشخص القائم على اللجنة التقنية بخصوص مصالح شخصية بينهما.

قرابصي عبد الحميد: “الرئيس وظف 3 موظفين بطريقة خارقة للقانون”

وفي إطار استغلال المنصب والنفوذ أيضا كشف المحاسب بالرابطة الخبير عبد الحميد قرابصي أن رئيس الرابطة وظف 3 موظفين، وقال:” الرئيس وظف مهندس مكلف بالإعلام الآلي غالبا ما يسجل حضوره في مقر الرابطة، كما انه يعمل بمنصب آخر بمديرية ولائية ويتقاضى أجره بالرابطة، إضافة إلى موظفان آخران اللذان يعملان بأجر قاعدي يقدر بـ25000دج، رغم أنهما لا يزاولان مهامها بالمرة خاصة وان فترة تشغيلهما تزامنت مع توقف كل النشاطات الرياضية بسبب جائحة كورونا كما انه وظفهما في إطار علاقة شخصية مع جهة ما “، لتعكس هذه التصريحات حالة التسيب التي تشهدها رابطة باتنة الولائية لكرة القدم.

الجانب التحكيمي كارثي وبعض الأندية راحت ضحية ظلم الحكام

وعن لجنة التحكيم جاء في التقرير الذي تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه أن الحكام هم من يبرمجون اللقاءات كما أنهم يستبدلون بعضهم من لقاء لآخر دون علم اللجنة وهو ما أكتشف مؤخرا بعد ملاحظة تناقض بين التكليف بالمهمة وورقة اللقاء بحيث تحمل كل منهما اسما مختلف، ليُفصل قرابصي في هذه القضية قائلا:” بكل صراحة وللأسف يوجد حكام لا يفقهون في التحكيم شيئا، العديد من الأندية راحت مجهوداتها ضحية تلاعب في نتائج اللقاءات وتحيز الحكام لفرق اخرى، العديد من المدربين سلطت عليهم عقوبات قاسية وفرضت عليهم غرامات والسبب الرئيسي هو الحكام، بصراحة البعض منهم يوصف إن صح التعبير بالمرضى عقليا “.

جعبة اليامين: ( مدرب نادي السد الرياضي بارك أفوراج)

“نطالب برحيل جميع أعضاء المكتب التنفيذي.. الكل متورط ومتواطئ ومنذ 2016 وهم يتسترون عن جرائم في حق الرياضة”

من جهته المدير الفني للفئات الشبانية المدرب الرئيسي لأكابر نادي السد الرياضي بارك أفوراج المعاقب بعامين بعدما أدلى بتصريحات في السادس جانفي من السنة الجارية يتهم فيها كل أعضاء المكتب التنفيذي بالتستر والمشاركة في الفساد الذي شهدته العهدة الأولمبية المنتهية وقال جعبة اليامين:” عانينا الظلم في الموسم الماضي منذ الجولة الأولى من البطولة، أين سلطت على كل من يحمل ألوان السد عقوبات وغرامات مالية بمجرد تأخر موعد اللقاء مثلا، علما أن كل اللقاءات تجرى متأخرة وهذا بشهادة محافظي المباريات، وكذا التقارير الأمنية، ولم تتوقف المشاكل عند هذا الحد بل تعدت لتزوير محاضر اللقاءات، وكذا تزوير ورقة المقابلات، وإجازات اللاعبين والتلاعب بنتائج اللقاءات وبيع وشراء المقابلات وحتى بعض رؤساء الفرق متورطين في ذلك، ناهيك عن تحيز الحكام لفرق معينة ضد أندية معينة وهذا طبعا بعد تلقيهم لأوامر من قبل المسؤولين في الرابطة”

وأضاف جعبة :”كل أعضاء المكتب التنفيذي من نائب الرئيس إلى المحاسب إلى رئيس لجنة التحكيم وغيرهم متواطئين ومتورطين في العديد من القضايا ومنذ 2016 وهم متسترين عن العديد من القضايا والجرائم الرياضية، ببساطة نطالب برحيل الجميع وإرسال لجنة وزارية وفتح تحقيقات لفك كل الألغاز وكشف كل الخبايا”.

رؤساء أندية الشرفي وما قبل الشرفي طعنوا في قائمة الخبراء

هذا ويجدر الذكر أنه وبعدما تم إسقاط اسم نائب رئيس الرابطة جميل حمودة من قائمة الخبراء سارع رؤساء العديد من النوادي التابعة للرابطة الولائية للطعن في القائمة الجديدة، مزكيين جميل حمودة ببيان تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه، مناشدين رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لإعادته لقائمة الخبراء وتحيينها حتى يتسنى لمرشحهم الترشح لرئاسة الرابطة لعهدة 2020-2024.

ـــــــــــــ

من جهتها “الأوراس نيوز” وقصد الحصول على إفادة ورد رئيس رابطة باتنة الولائية لكرة القدم احمد بوتغماس اتصلت به مرارا وتكرارا إلا انه رفض التصريح وبهذا تكون “الأوراس نيوز” قد ضمنت حقه في الرد إلا أنه رفض.

ــــــــــــــ

للإشارة فإن التقرير الذي تحوز الأوراس نيوز عليه والذي يعد بمثابة مراسلة سلمته جهات أخرى لمصالح الأمن بولاية باتنة كما سلم أيضا لمديرية الشباب والرياضة لولاية باتنة على أن يتم إرساله حسب الموقعين أدناه حمودة جميل وقرابصي عبد الحميد لرئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

في انتظار تحرك الجهات المعنية والمسؤولة وفتح تحقيقات في كل القضايا المطروحة للحد من قضايا الفساد التي نخرت كرة القدم الجزائرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق