ثقافة

الفنان عبد الرحمان سطايفي يشتكي التهميش والإقصاء

يعتبر الفنان عبد الرحمان سطايفي من الأسماء الفنية القديمة والتي لها مكانة في الساحة الفنية بالنظر لم قدمه من أعمال في الطابع السطايفي الأصيل منذ الثمانينات إلا أن كل هذا لم يشفع له من أجل منحه فرصة المشاركة في المهرجانات المحلية والوطنية على غرار مهرجان جميلة الدولي أو حتى مهرجان الأغنية السطايفية، حيث يبقى الفنان عبد الرحمان مهمشا من طرف المسؤولين عن هذه التظاهرات لأسباب غير معروفة رغم أنه يحظى بمكانة مميزة لدى العائلات السطايفية بالنظر لنوعية الطابع الذي يؤديه منذ سنوات طويلة.
وقال الفنان عبد الرحمان سليماني المعروفة بلقب “السطايفي” وهو من مواليد بلدية عين الروى شمال ولاية سطيف أنه لم يتلق أي دعم أو فرصة للظهور في المهرجانات التي تقام كل سنة عبر ولاية سطيف، وهذا رغم أنه تمكن من فرض نفسه في الساحة الفنية كما أنه لا يملك أي إشكال مع القائمين على هذه التظاهرات، وأضاف الفنان عبد الرحمان أنه يبحث عن تقديم أعماله الغنائية إلى الجمهور العريض بهذه الولاية والذواق للطابع السطايفي الأصيل من خلال كلمات نظيفة وأيضا استعمال آلات تقليدية على غرار “الغايطة، القيتارة والسانتي”.
وبخصوص توجهه لهذا الطابع وعدم السعي للتخصص في طبوع أخرى في ظل التغيرات الحاصلة، أكد عبد الرحمان السطايفي أنه نشأ على سماع هذا الطبع الذي يميز المنطقة خاصة في أفراحها وأعراسها وهو الأمر الذي جعله يقرر المواصلة على نفس النهج من أجل الحفاظ على هذا الفن الراقي حمايته من الاندثار وتلقينه حتى للأجيال الصاعدة لأنه جزء من الموروث الثقافي للمنطقة كما أن هذا الطابع في نظره يلقى رواجا كبيرا في المناطق الأخرى من الوطن.
وعن مشواره الفني أكد ابن عين الروى أنه على الرغم من شروعه في الغناء سنوات الثمانينات إلا أنه قام بإصدار ثلاثة أشرطة غنائية فقط لحد الأن، وهي ضمن التراث السطايفي ونالت نجاح لا بأس به حسب قوله ولاقت قبولا من الجمهور بدليل الطلب عليها في الأعراس والأفراح.
وفي نظر الفنان عبد الرحمان فإن قلة الإمكانيات المالية على وجه الخصوص كانت السبب في اكتفائه بإصدار هذا العدد القليل من الأشرطة لدرجة أن شريطه الغنائي الأول صدر سنة 2008 فقط حيث كان يكتفي في كل مرة بتلبية دعوات الأعراس فقط بسبب التكلفة المالية المرتفعة لإنتاج الأشرطة أنذاك، ورغم المصاعب التي تواجهه إلا أن الفنان أكد عزمه على إصدار الشريط الرابع في الفترة المقبلة حيث يبقى في طور التحضير له في الوقت الراهن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق