رياضة وطنية

الفوضى توقف أشغال الجمعية العامة للكاب وشنوف يقرر الرحيل

شباب باتنة

عرفت الجمعية العامة العادية لشباب باتنة الكثير من التوتر والفوضى، ما أدى إلى توقيف أشغالها وتأجيلها إلى موعد لاحق فبعد عرض التقريرين الأدبي والذي لم يجد معارضة تم التنقل بعدها إلى التقرير المالي والذي تعالت بعض الأصوات داخل القاعة بخصوصه، مطالبة بتوضيحات عن مداخيل الفريق حيث إستفاد من مليارين و576 ميلون سنتيم، الأمر الذي عارضه البعض الآخر، وجعل الأشغال تأخذ منحى مغايرا، في ظل تبادل التهم وتصلب الآراء وقد نتج عن هذا الوضع إرجاء ترسيم استقالة رئيس الفريق حسين شنوف وانطلاقا من الأجواء المشحونة التي سادت داخل قاعة المحاضرات لدار الثقافة، اتخذ ممثل مديرية الشباب والرياضة بالتشاور مع المحضر القضائي، قرارا يقضي بإلغاء الأشغال وتأجيلها إلى تاريخ لاحق مع التذكير أن الجمعية العامة لفريق شباب باتنة لم تدم أكثر من نصف ساعة وهي التي تأخرت عن وقتها الرسمي بسبب الإلتحاق المتأخر لممثل الشباب والرياضة وعرفت حضور حوالي 20 عضو في وقت تم الطعن في شرعية عضوين آخرين بسبب عدم انخراطهما في الجمعية وفقا للقانون المعمول به وإعتبار ذلك تجاوز من بعض الأطراف.

 

الحديث عن مداخيل الفريق عجل بحدوث الإشتباكات
وفي سياق متصل نشير إلى أن أشغال الجمعية العامة كانت تجري في ظروف جيدة خاصة بعد عرض التقرير الأدبي وكذا مشروع الفريق للموسم الجديد والذي لم يلق معارضة كبيرة من طرف الحاضرين لكن مع بداية تلاوة التقرير المالي للموسم الرياضي 2018 من طرف أمين المال للفريق والذي تم تقسيمه إلى ثلاثة مراحل برئاسة الرئيس السابق لقمان مسعودان والهيئة المؤقتة والرئيس الحالي حسين شنوف حيث لم يتم يمنح التقرير الأرقام بالتفاصيل وبالدقة اللازمة من حيث المداخيل التي تحدث عنها شنوف وقال أن خزينة النادي إستفادت من مبلغ مليارين و576 ميلون سنتيم في وقت دخلت خزينة الكاب أكثر من هذه القيمة بكثير بالإضافة إلى حديث الرجل عن تصفية ديون النادي الهاوي دون ذكر أي أرقام جعل الأمور تخرج عن نطاقها وعجل بحدوث إشتباكات بين الأعضاء الحاضرين.

 

الأنصار طالبو شنوف بالرحيل وهذا الأخير سيقدم إستقالته خلال الأيام القادمة
وجد رئيس النادي الهاوي حسين شنوف منذ بداية عرض التقرير الأدبي وكذا مشروع الفريق للموسم القادم وخاصة عند محاولته مغادرة القاعة مجموعة من الأنصار اللذين حضروا أشغال الجمعية العامة ومرروا له رسالة مباشرة مفادها ضرورة الإنسحاب من قيادة الفريق بعد أن خيب آمالهم في تحقيق الهدف المنشود وهو الصعود، كما أكد الرئيس شنوف على الإنسحاب من قيادة الفريق وسيقدم إستقالته خلال 10 أيام القادمة وبذلك يتجه الفريق إلى تكرار سيناريو الموسم الفارط والذي عاشه على وقع المشاكل والصراعات الداخلية، حيث الأوضاع الحالية لا تبشر بالخير ويجب ترتيب البيت سريعا وكذا الرحيل بصفة جماعية للأعضاء الحاليين.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق