محليات

الفيضانات تحبس أنفاس سكان بريكة

أبدوا تخوفهم من تكـرار سيناريو السنوات الماضية

يتخوف قاطنو مختلف أحياء مدينة بريكة، من تعرض أحيائهم لخطر الفيضانات جراء السيول الجارفة التي تتشكل مع كل تساقط للأمطار، حيث ظهرت عيوبا بالجملة على مستوى الطرقات بعد الأمطار الغزيرة المتهاطلة نهاية الأسبوع الفارط عبر مختلف أغلب أحياء المدينة، متسببة في شل حركة المرور، في حين هددت سلامة الراجلين وفي مقدمتهم الأطفال المتمدرسين وهي الوضعية والتي أثارت سخط المواطنين الذين باتوا يتخوفون من تكرر السيناريو الذي عايشوه العام الفارط عندما اجتاحت مياه واد البقرة أحياء النصر، المجاهدين، طريق الجزار.

تخوف السكان يأتي في ظل الاضطرابات الجوية التي تشهدها البلاد هذه الأيام ما يقابله من نقص شبكة صرف المياه التي تعرف أغلب بالوعاتها انسدادا بسبب الأتربة، حيث أشرفت المصالح البلدية على تنظيم حملة تنظيف لبالوعات الصرف في الأحياء التي يعتقد أنها ستتعرض للفيضانات في قادم الأسابيع، مع العلم أن بلدية بريكة تحولت خلال الصائفة الماضية إلى ورشة أشغال عمومية كبيرة بسبب الأشغال التي عرفتها العديد من شوارع الأحياء على غرار طريق مقرة، شارع العربي بن مهيدي، بورزق لخضر.

كما دخلت مصالح الحماية المدنية وديوان التطهير بذات البلدية في وضعية استعداد قصوى من أجل التدخل لاستعمال المحركات وامتصاص المياه التي تتسبب في ازدحام مروري كبير، لتبقى مدينة بريكة تشهد فيضانات وسيولا جارفة في موسم كل خريف في ظل نقص فاعلية شبكات التصريف وغياب المجاري والسدود التي تحمي المدينة من الفيضانات.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق