رياضة وطنية

“الفيلاج” يدخل الشباب غرفة الإنعاش والحكم بوستة في قفص الإتهام

إتحاد عين البيضاء

بعد سلسلة النتائج السلبية التي سجّلها فريق إتحاد عين البيضاء منذ بداية مرحلة العودة حيث لم تحقق الكتيبة البيضاء ما كان مرجوا منها حيث فاز في لقاء واحد وخسر في أربعة مباريات هذا ما جعل الفريق يتراجع في الترتيب العام ويبقى السقوط يهدّد هذا النادي العريق في ظلّ المشاكل الحالية التي قد ترمي به نحو الهاوية، خاصة أن الضغط أصبح شديدا في الوقت الحالي على اللاعبين، الذين ضيّعوا الكثير من إمكاناتهم الفنية والبدنية بفعل العوامل المحيطة بالفريق ولا تبشّر الأوضاع حاليا داخل الفريق بالخير ولا تدعو للتفاؤل، حيث تبقى “دار لقمان” على حالها ولم يتغيّر أي شيء رغم سلسلة النتائج السلبية المحققة من جولة إلى أخرى ولم يتقبل أنصار الفريق هذه الهزيمة التي عادت بها تشكيلتهم من جيجل وهي النتيجة التي طرحت عدة استفهامات سيما وأن اللاعبين حضروا جيدا لهذا الموعد وأبدوا نيتهم من قبل في العودة بنتيجة إيجابية من هذه السفرية، لكن يبدو أن المدرب فلاح سعدان ينتظره عمل كبير في سبيل استعادة التوازن للتشكيلة خاصة وأن انتقادات كثيرة طالته بعد لقاء أول أمس على اعتبار أن الفريق لم يظهر بخطة واضحة وجاءت خسارة الفيلاج لتزيد من هموم الحراكتة وتجعلهم أقرب من أي وقت مضى من المنطقة الحمراء، إذ يتواجد الفريق في المرتبة الرابعة عشر برصيد 19 نقطة وستكون الجولة القادمة مع استقبال الفريق لخصم ثقيل ويتعلق الأمر بمولودية قسنطينة وباتت الوضعية الحالية تفرض ضرورة تحقيق نتائج إيجابية في الجولات القادمة من دون أي حسابات أخرى وإلا فإن الفريق سيكون أبرز المهددين بالسقوط خصوصا مع المباريات النارية التي تنتظره في ظل حاجة كل الفرق لنقاط المباريات.
الحكم بوستة في قفص الإتهام ويتحمل مسؤولية الهزيمة
تسبب حكم اللقاء بوستة من حرمان الفريق من تحقيق نقطة التعادل بعد إحتسابه لهدف للفريق المضيف فيلاج موسى وعدم إحتسابه لخطأ على الحارس ناصري من طرف المهاجم فول ومع إضاعة النقاط سيحرم الفريق من لاعبين أساسيين في اللقاء المقبل وهما بن كراشة ومسعي بتلقيهم بطاقة حمراء بالإضافة إلى تدوين الحكم تقرير أسود ضد الفريق كل هذا سيجعل الفريق محروما من عدة عناصر في المباراة القادمة وتنتظره عقوبات كبيرة من الرابطة كما يعتبر الجميع في بيت الفريق على أن الحكم بوستة هو من هزم الفريق بسبب تحكيمه السيء للمباراة ويتحمل مسؤولية الهزيمة.
أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق