وطني

القاتل الصامت يبيد 126 شخصا خلال سنة 2020

أرقام مرعبة لظاهرة الاختناق بالغاز

سجلت وحدات الحماية المدنية وفاة 126 ضحية لغاز أحادي الكربون خلال 2020، فيما أسعفت وحداتها 2000 شخصا.

وأوضح بيان المديرية العامة للحماية المدنية اليوم، أنها تسجل ارتفاعا رهيبا في عدد الوفيات بالقاتل الصامت خلال الأيام الأخيرة، في ظل انخفاض درجات الحرارة و الأحوال الجوية المضطربة رغم الحملات التحسيسية المتعلقة بالإجراءات الوقائية للحد من الاختناقات بغاز أحادي الكربون.

ودعت المديرية المواطنين لضرورة احترام الإرشادات بداية من عدم سد فتحات التهوية، والقيام بالتهوية الدورية للمنازل عند استعمال أجهزة التدفئة، وعدم ترك محرك السيارة مشتغلا في مرآب مغلق.

من جهة ثانية أكدت على ضرورة استعمال كاشف غاز أحادي الكربون كوسيلة إنذار، داعية المواطنين للاتصال بمصالحها في حالة تسجيل أي خطر على الرقم 14 أو الرقم الأخضر 1021 مع تحديد طبيعة الخطر والعنوان بالضبط لأجل التكفل سريع وفعال.

كما جددت تنبيهها إلى أن هذه الحوادث ليست محض صدفة لكن نتيجة لأخطاء في الوقاية كنقص أو انعدام التهوية داخل المنازل السكنية و التركيب السيئ للأجهزة التي ينبعث منها هذا الغاز أو قدمها بالإضافة إلى استعمال جهاز الطبخ (الطابونة) كوسيلة للتدفئة، إلى غير ذلك من الأسباب.

ومع تراجع درجات الحرارة و تردي الأحوال الجوية، تشدد المديرية على أن الوقاية تظل الوسيلة الأنجع للحد من الوفيات بهذا القاتل الصامت، و هذا من خلال احترام إجراءات وقائية بسيطة منها “عدم سد فتحات التهوية و عدم ترك محرك السيارة يعمل في مرآب مغلق و كذا عدم استعمال وسائل التدفئة في الأماكن التي تنعدم فيها التهوية، علاوة على إجراء صيانة دورية و دائمة لمختلف أجهزة التدفئة من طرف أخصائي في الترصيص و تجنب استعمال الوسائل التقليدية كالطابونة أو آلات الطبخ كوسائل تدفئة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق