رياضة وطنية

القصة الكاملة لـ ” الكان”… قبل 63 سنة كانت البداية

الحلقة الثالثة

الدورة التاسعة (القاهرة 1974): الزائير المونديالي يقهر الجميع  ويظفر بالتاج الإفريقي

 فازت مصر مرة أخرى بشرف تنظيم البطولة الإفريقية في نسختها التاسعة والذي تزامن مع الإنتصار الكبير لمصر والعرب في حرب أكتوبر  1973 ضد اسرائيل و شارك في البطولة ثمانية منتخبات وهي كوت ديفوار و زامبيا وأوغندا الذين أوقعتهم القرعة في المجموعة الأولى رفقة البلد المنظم و الزائير والكونغو وغينبا وجزر موريس في المجموعة الثانية وعرف الدور الأول تاهل مصر وزامبيا والكونغو حامل اللقب رفقة الزائير غير أن المربع الذهبي عرف مفاجأة مدوية بإقصاء أصحاب الأرض المنتخب المصري أمام المنتخب الزائيري القوي المتاهل لمونديال ألمانيا والذي حول تأخره في النتيجة بهدفين إلى فوز باهر في ظرف 17 دقيقة لتخرج من البطولة وتكتفي بالمرتبة الثالثة بعد فوزها على حساب منتخب الكونغو الذي خرج على يد منتخب زامبيا وشهدت البطولة تسجيل 54 هدفا.

 

“مولامبا نداي” الزائيري هدافا للدورة

توج المهاجم الزائيري مولامبا نداي هدافا للبطولة برصيد تسعة أهداف حيث ساهم في قيادة فريقه إلى المباراة النهائية ومن ثم التتويج بالكاس بفضل الثنائية التي سجلها في مرمى المنتخب الزامبي كما كان له الفضل في قيادة منتخب بلاده للتاهل إلى مونديال ألمانيا كممثل وحيد عن القارة الإفريقية.

 

الدورة العاشرة (إثيوبيا 1976): اسود الأطلس يزأرون في اثيوبيا ويحرزون كاس إفريقيا

منحت الكاف التنظيم مرة أخرى لإثيوبيا وشارك فيها ثمانية منتخبات تم تقسيمها كالعادة إلى مجموعتين حيث تواجد البلد المنظم ومصر و أوغندا وغينيا في المجموعة الأولى والمغرب و السودان ونيجيريا والزائير عن المجموعة الثانية وتأهل للمباراة النهاية منتخبا المغرب وغينيا وتمكن أسود الأطلس من الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد وكان قد تعادل مع الزائير والسودان قبل أن يهزموا نيجيريا بثلاثة أهداف لهدف، كما تم تغيير طبيعة المنافسة في الدور الثاني بإلغاء الدور نصف النهائي واعتماد نظام البطولة بتشكيل مجموعة واحدة من أربعة منتخبات متأهلة وهي المغرب ونيجيريا ومصر وغينيا حيث تفوق اسود الأطلس على حساب المنتخب المصري بهدفين لهدف واحد ثم تحقيق الفوز للمرة الثانية على حساب منتخب نيجيريا ليكفيهم التعادل في المباراة الثالثة أمام غينيا للفوز بالكأس بفضله نجمه الكبير أحمد فراس الذي اختير أفضل لاعب في الدورة وانتهت المواجهة الأخيرة بين المنتخبين بالتعادل الذي كان كافيا للمغرب في الظفر بلقب البطولة لأول مرة في تاريخه وعرفت خطوط الهجوم تسجيل 53 هدفا متراجعة بثلاثة أهداف عن الدورة التي سبقتها.

 

نغوليا الغيني هدافا للدورة

توج المهاجم الغيني نغوليا بلقب الهداف بعد تسجيله أربعة أهداف خلال مباريات الدورة العاشرة التي احتضنتها اثيوبيا.

 

الدورة الحادية عشرة (غانا 1978): “برازيلو إفريقيا” يتوجون بالكاس للمرة الثالثة ويحتفون بها نهائيا

إحتضنت غانا منافسات الدورة الحادية عشرة وتمكن منتخبها من تحقيق انجاز غير مسبوق بفوزه بالكاس للمرة الثالثة في تاريخه أمام منتخب أوغندا بثنائية نظيفة ليحتفظ بها نهائيا في خزائن الإتحاد وشارك في البطولة ثمانية منتخبات قسمت على مجموعتين حيث تواجد غانا البلد المنظم رفقة نيجيريا وزامبيا وبوركينا فاسو عن المجموعة الأولى والمغرب حامل اللقب رفقة تونس المونديالي وأوغندا والكونغو في المجموعة الثانية وعقب إجراء لقاءات الدور الأول تاهلت غانا ونيجريا عن المجموعة الأولى وتونس و أوغندا عن المجموعة الثانية وخروج حامل اللقب المنتخب المغربي في الدور  الأول، وتمكن منتخب النجوم السوداء من المرور للمباراة النهائية بعد فوزهم على حساب تونس بهدف دون رد في حين تأهل المنتخب الأوغندي أمام نيجيريا بهدفين مقابل هدف واحد، ليلتقي المنتخبان الغاني والأوغندي في المباراة النهائية التي عادت لأصحاب الأرض الذين حققوا الكأس الثالثة واحتفظوا بها نهائيا، وشهدت البطولة تراجعا كبيرا في عدد الأهداف المسجلة التي انخفضت إلى 38 هدفا فقط، كما اختار المنظمون لاعب المنتخب الغاني كريم عبد الرزاق أفضل لاعب في الدورة.

 

ثلاثي أوغندي وغاني ونيجيري يتوج هداف للبطولة

عرف لقب الهداف تتويج ثلاثة لاعبين دفعة واحدة بتسجيلهم ثلاثة أهداف لكل منهم وهو رقم ضئيل جدا حيث توج النيجيري أوديغبامي والغاني أبوكو إفري والأوغندي فليب أوموندي.

 

الدورة الثانية عشرة (نيجيريا 1980): نسور نيجيريا يفتكون الكاس والجزائر تحقق إنجازا غير مسبوق

منحت الكونفدرالية الإفريقية شرف التنظيم لدولة نيجيريا في دورتها الثانية عشرة بمشاركة ثمانية منتخبات وهي نيجيريا ومصر و وكوت ديفوار وتانزانيا في المجموعة الأولى و الجزئر والمغرب وغينيا وغانا في المجموعة الثانية وبعد مباريات الدور الأول تأهل البلد المنظم ومصر في المجموعة الأولى والجزائر المغرب عن المجموعة الثانية وفي الدور النصف النهائي التقت الجزائر العائدة للبطولة الإفريقية بعد غياب 12 سنة كاملة مع المنتخب المصري وتأهلت بركلات الترجيح بعد نهاية اللقاء والوقتين الإضافيين بالتعادل هدفين في كل شبكة كما تأهلت نيجريا على حساب المغرب بهدف وحيد ليلتقي المنتخبان النيجيري صاحب الأرض والجزائر في ثاني مشاركة لها وبإنجاز غير مسبوق وانتهت المقابلة بتتويج نسور نيجيريا بثلاثية نظيفة أمام حضور جماهيري بلغ 100 ألف مناصر معهم رئيسهم شيغو شغاري وبلغ عدد الأهداف المسجلة 32 هدفا مسجل مرة أخرى تراجعا .

 

أوديغبامي النيجيري ولعبيدي المغربي يتوجان بلقب هداف الدورة

وتصدر لائحة الهدافين مهاجما منتخب نيجيريا أوديغبامي ولعبيدي من المغرب بثلاثة أهداف فقط في حين وقع الإختيار على اللاعب لوال من نيجريا كأفضل لاعب في البطولة.

 

الدورة الثالثة عشرة (ليبيا 1982): “الغانيون” يعودون من جديد ويتوجون للمرة الرابعة

إحتضنت العاصمة الليبية طرابلس لأل مرة في تاريخها بطولة من هذا الحجم حيث استضافت فعاليات الدورة 13 من كأس أمم افريقيا بمشاركة ثمانية منتخبات وهي مجموعة البلد المنظم ليبيا رفقة غانا وكوت ديفوار والكامرون ثم الجزائر في المجموعة الثانية رفقة نيجيريا زامبيا واثيوبيا وعقب اختتام لقاءات الدور الأول تأهل منتخبا ليبيا وغانا  عن المجموعة الأولى والجزائر وزامبيا عن الثانية لتلتقي الجزائر بالمنتخب الغاني القوي جدا والذي عرف إقصاء مر للخضر رغم تقدمهم في النتيجة إلا أنهم تلقوا هدفا قاتلا في اللحظات الأخيرة  ثم هدفا ثالثا في الوقتين الإضافيين من جورج الحسن في حين تاهل البلد المنظم لبيا بعد فوزه على حساب زامبيا بهدفين لهدف واحد ليواجه الليبيون منتخب غانا الذي نجح في إضافة الكاس الرابعة لرصيده بعد فوزه بركلات الترجيح بعدما انتهت المقابلة بالتعادل هدف في كل شبكة، وبلغ مجموع  الأهداف المسجلة 32 هدفا، كما اختار المنظمون نجم المنتخب الليبي فوزي العيساوي كافضل لاعب في البطولة.

 

الغاني جورج الحسن يتوج هدافا للبطولة

توج نجم المنتخب الغاني جورج الحسن كأفضل هداف للدورة برصيد أربعة أهداف حيث ساهم في قيادة فريقه إلى المباراة النهائية والتتويج باللقب الرابع في تاريخ المنتخب وتألقه بالخصوص في لقاء الدور نصف النهائي أمام المنتخب الجزائري وتسجيله لثنائية.

 

أخبار ” كان مصر 2019″

المنتخب المصري: المدرب أجيري يعلن قائمة 23 لاعبا معنيا بالبطولة

أعلن خافيير أجيري، المدير الفني للمنتخب المصري، القائمة النهائية للفراعنة، استعدادًا لخوض نهائيات أمم أفريقيا 2019، حيث تم استبعاد ثنائي نادي سموحة، الحارس محمد أبوجبل، والظهير الأيسر أحمد أبو الفتوح، وتنظم مصر بطولة الأمم الأفريقية خلال الفترة من 21 جوان الجاري، إلى 19 جويلية المقبل، وتضم 24 منتخبًا لأول مرة في تاريخ البطولة القارية، وتلعب مصر في المجموعة الأولى التي تضم الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي.

وضمت القائمة النهائية 23 لاعبًا هم:

حراسة المرمى: أحمد الشناوي (بيراميدز) –  محمود عبد الرحيم (الزمالك)- محمد الشناوي (الأهلي).

الدفاع: أحمد حجازي (وست بروميتش) – محمود علاء (الزمالك) – باهر المحمدي (الإسماعيلي) – محمود حمدي (الزمالك) أحمد أيمن منصور (بيراميدز) – عمر جابر (بيراميدز) – أحمد المحمدي (أستون فيلا) – أيمن أشرف (الأهلي).

الوسط: محمد النني (آرسنال) – طارق حامد (الزمالك) – علي غزال (فيرنس البرتغالي) –  نبيل عماد (بيراميدز)، وليد سليمان (الأهلي) – عبد الله السعيد (بيراميدز) – محمد صلاح (ليفربول) – محمود حسن (قاسم باشا التركي) – عمرو وردة (أتروميتوس اليوناني).

الهجوم: أحمد على كامل (المقاولون العرب) – مروان محسن (الأهلي) – أحمد حسن كوكا (أوليمبياكوس اليوناني).

 

منتخب المغرب: بن عطية سعيد بأجواء المعسكر ومتفائل بالمستقبل

 أعرب النجم المغربي المهدي بن عطية، قائد المنتخب، عن سعادته وتفاؤله بالأجواء السائدة داخل معسكر الأسود، من خلال تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعى، وكتب بن عطية على صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك”: “الأمور الجدية انطلقت داخل هذا المركز الرائع، سعيد جدًا بالأجواء السائدة مع أشقائي الصغار الذين أعتز بلقائهم”، وأضاف “الأمور داخل معسكر الأسود تُبشر بكل خير من أجل مسار كبير في أمم أفريقيا المقبلة”

ويحظى بن عطية باحترام كبير من طرف المدرب الفرنسي هيرفي رينارد وباقي زملائه كونه قائد المجموعة، كما يعتبر المهدي، أحد أقدم العناصر التي شاركت في 3 نسخ سابقة وهذه هي المشاركة الرابعة له مع أسود الأطلس في الكان، ويطمح في قيادة المغرب لثاني تتويج قاري له بعد لقب 1976 بأثيوبيا.

ويلعب المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة التي تقام مبارياتها على ملعب إستاد السلام، وتضم منتخبات ساحل العاج، جنوب أفريقيا وناميبيا.

 

منتخب نيجيريا: المدرب روهر ” أرشح المنتخب المصري للتتويج بالكاس وأتمنى مواجهته في المباراة النهائية”

 أكد الألماني جيرونت روهر، المدير الفني لمنتخب نيجيريا، عن استعدادات النسور لخوض كأس الأمم الأفريقية، وقال روهر في تصريحات تليفزيونية “في البداية يجب أن أشيد بحفاوة الاستقبال الذي وجدناه في مصر، كما أن إقامة البطولة في مصر أمر رائع”، وأضاف روهر “المنافسة على البطولة ستكون شرسة وقوية، في ظل وجود منتخبات مثل السنغال والمغرب وتونس، كما أن إقامة البطولة في مصر، يزيد من فرص الفراعنة في التتويج باللقب بحكم عاملي الأرض والجمهور، وذلك حدث في نسخ سابقة”، وتابع “طموحاتنا التواجد في المربع الذهبي بالبطولة الأفريقية، وأحلم بمواجهة منتخب مصر، في المباراة النهائية”، وكشف روهر عن سبب خروج جونيور أجاي من قائمة نيجيريا، قائلًا “استبعاد لاعب الأهلي، لأسباب فنية لكنه يتواجد على قائمة الانتظار ويمكنه أن يتدرب معنا”، واختتم تصريحاته متحدثًا عن النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، قائلًا “صلاح يُعتبر من أفضل اللاعبين في أفريقيا خلال الوقت الحالي”.

إعداد: أسامة شاكر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق