وطني

القنوات الأجنبية والعربية تثير غضب الجزائريين

على خلفية تغطيتها لمسيرات الحراك الشعبي

سجل الجزائريون، باستغراب محاولة وسائل إعلام أجنبية وعربية إثارة الفتنة وتشويه صورة المظاهرات والاحتجاجات السلمية التي تستمر منذ يوم 22 فيفري المنصرم، من خلال نقل أخبار مغلوطة لا أساس لها من الصحة.
واستنكر الجزائريون على اختلاف مشاربهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قيام وسائل إعلام عديدة من بينها وكالة رويترز، قناة سكاي نيوز، الجزيرة، العربية وغيرها من وسائل الإعلام، بنقل معلومات تفيد بحدوث انزلا قات أمنية خطيرة خلال الاحتجاجات وقيام عناصر الأمن وقوات حفظ النظام بالاعتداء على المتظاهرين.
وقام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالدعوة إلى مقاطعة القنوات الأجنبية، وشن حملات تدعو لضرب حساباتها عبر المنصات الإلكترونية، التي بالغت في نقل وتضخيم الأحداث.
ولم تختلف مسيرات الجمعة السادسة عن المسيرات السابقة التي تميزت بطابعها الحضاري والكثير من مظاهر التضامن، والتعبير السلمي البعيد عن العنف والشغب، وهي السمة الأساسية والصورة المميزة التي أبهرت العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق