رياضة وطنية

“الكاب” يشرع في التحضيرات يوم 20 جويلية ونحو انتداب لاعبان لغلق قائمة

شباب باتنة

حدد الطاقم الفني بقيادة التونسي محرز بن علي بعد تشاوره مع الإدارة تاريخ 20 جويلية القادم موعدا لانطلاق الاستعدادات للموسم المقبل، حيث ضبط برنامجا تحضيريا يشمل تربصا أول في مدينة باتنة قبل الدخول في تربص ثاني ممكن أن يكون خارج الولاية وهذا في حالة توفر الإمكانيات المادية اللازمة إلى ذلك تواصل الإدارة مساعيها لإيجاد السيولة المالية الضرورية، والتي تسمح بترتيب البيت وإتمام الصفقات التي شرعت فيها مع بعض الوجوه الجديدة كما تم ضبط التعداد الرسمي للفريق بنسبة كبيرة و الذي أصبح منحصرا في قائمة تضم 23 لاعبا، من بينهم المستقدم الأخير من إتحاد البليدة المدافع نمر عبد الحق في الوقت الذي غادر الفريق المستقدم الجديد من سريع غليزان رحال فوزي إلى صفوف الصاعد الجديد إلى الرابطة الأولى المحترفة نجم مقرة وبهذا ألغت الإدارة إجازته و سلمته الوثائق، بعد طلاق بالتراضي حدث بين الطرفين قبل شروع الفريق في تحضيراته.

ومن هذا المنطلق كشف مصدر مقرب من الإدارة بأن هذه الأخيرة تبقى بصدد البحث عن عنصرين لضبط التعداد النهائي وغلق القائمة، أحدهما مدافع محوري و الآخر لاعب إسترجاع، وذلك وفق للحاجيات التي ضبطها المدرب التونسي إلى ذلك أشارت الإدارة إلى أن الضجة التي أثيرت نهاية الأسبوع في أوساط الأنصار بخصوص التركيبة البشرية للفريق، ما هي إلا مجرد زوبعة في فنجان، مؤكدا في هذا الصدد بأنها سعت إلى الخلط بين الخبرة وعنصر الشباب فقد حاولت التركيز على عامل الخبرة في عملية الإستقدامات، من خلال ضم عناصر تعودت في مستويات أعلى، كالمهاجم فارس حميتي المستقدم من نجم مقرة، و الحارس خيثر الذي كانت له مغامرة مع أولمبي المدية وشبيبة سكيكدة، ليضاف إليهما كل من لوز من الخروب ماضي من بن عكنون وكذا البعض من ركائز الفريق وفي قراءة بسيطة للخطوة التي قامت بها إدارة خلال هذه الصائفة نجدها جريئة وخطيرة في نفس الوقت، جريئة لأن الإدارة قامت بإعطاء فرصة التألق والبروز للاعبين شبان بعدما قررت التخلي عن سياسة النجوم وهي السياسة التي لم تنفعها وجلبت لفريقها المهازل في المواسم الماضية، وخطيرة لأنها لم تحافظ على استقرار الفريق بعدما تركت أغلب لاعبي الموسم الماضي وخاصة الركائز يغادرون وقامت بجلب 15 لاعبا جديدا.

أحمد أمين ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق