رياضة وطنية

الكاب يضيع أسهل إنتصار وينهي الموسم مبكرا

شباب باتنة - أمل شلغوم العيد 0 / 0

عجز فريق شباب باتنة أمس من تخطي عقبة فريق أمل شلغوم العيد مكتفيا بنقطة واحدة في مقابلة طبعتها كثرة فرص التهديف خاصة من جانب المحليين وبالعودة إلى مجريات اللقاء كشف الكاب مبكرا عن نواياه الجادة في صنع الفارق لكن الخطة المتبعة من طرف الفريق الزائر حالت دون ذلك حيث لم نشاهد فرصة في الربع ساعة الأولى فالضيوف أبدوا استماتة كبيرة، حتى وإن فضلوا التمركز بمنطقتهم، إلا أنهم حاولوا الرد عن طريق المرتدات التي كان وراءها سديرة والذي حاول في د22 من خطف هدف السبق لكن كرته مرت بقليل على العارضة هذه الفرصة دفعت الفريق الأوراسي إلى الأمام حيث وفي د 31 كاد المهاجم منصوري برأسية تحويل توزيعة عبابسة إلى الشباك وسط دهشة الجميع كما حاول فريق بوقرانة فك الخناق المفروض على منطقتهم، بواسطة الهجمات الخاطفة خاصة في د 40 والتي قادها المتألق سديرة والذي وجد نفسه دون مراقبة يسدد وكرته علت القائم بقليل وبعد بقليل ينهي الحكم ظافري نهاية الشوط الأول المرحلة الثانية كانت أحسن من سابقتها، بعد أن تحركت أكثر الآلة الهجومية للمحليين، الذين رفعوا من نسق هجوماتهم بقيادة منصوري وشرارة، حيث فرضوا ضغطا على منطقة الضيوف في غياب التركيز، والجرأة الهجومية وعرفت د 48 أخطر فرصة حيث توغل اللاعب رماش داخل منطقة العمليات ويسدد كرة على شكل توزيعة إصطدمت بالقائم الأيسر للحارس ميهوب كما أن تراجع الضيوف إلى الخلف واكتفائهم بالمقاومة، صعب من مهمة رفقاء القائد عايش في التسجيل كما ضيع الفريق الأوراسي عدة فرصة حقيقية للتهديف خاصة في د 61 حيث وبعد لعبة جماعية بين لاعبي الفريق تنتهي عند عبابسة الذي يسدد وكرته ينقذها الحارس ميهوب بصعوبة وبعدها مباشرة ضيع المهاجم شرارة فرصة إفتتاح باب التسجيل بعد خروجه وجه لوجه مع الحارس يراوغه ويسدد والمدافع بوقطوشة يخرجها من على الخط لتبقى الأمور على حالها إلى غاية نهاية المواجهة، بتعادل بطعم الخسارة بالنسبة للكاب، الذين سيندمون على إهدارهم فوزا كان في المتناول، بسبب تعامل اللاعبين مع الكثير من الفرص بسذاجة وعرفت نهاية المباراة غضب كبير من أنصار الفريق على اللاعبين بسبب المردود المقدم.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق