ثقافة

الكاتب المسرحي عمار قداش يقتحم المهرجان الوطني الجامعي للمونولوج بعمله الجديد “وطن فوق الماء”

بعد افتكاكه لجائزتين خلال الطبعتين السابقتين

سيعرف المهرجان الوطني الجامعي للمونولوج بجامعة الوادي في طبعته الخامسة المزمع انطلاق فعالياتها ابتداء من 19 فيفري المقبل مشاركة الكاتب المسرحي ابن مدينة قايس عمار قداش بعمله المسرحي الجديد في طابع المونولوج ليمثل به جامعة عباس لغرور خنشلة، بعد تمكنه من افتكاك جائزتين خلال الطبعتين السابقتين بعمله “امرأة ووطن” الذي نال المرتبة الأولى كأحسن عمل ومونودرام “أميرة” الذي افتك جائزة أحسن ممثل، أما عن العمل الجديد “وطن فوق الماء” فهو من اخراج حسني بوغديري وتمثيل نجوى لموشي وسينوغرافيا محيو هزيل.
وخلال حديث حصري له مع الأوراس نيوز، أكد الكاتب المسرحي عمار قداش أن مونولوج “وطن فوق الماء” هو عبارة عن فن مسرحي دراماتيكي “يحاكي الحب المفقود في وطن أحبه أفراده منذ عشرات السنين وضحوا بالغالي والنفيس لأجل استرجاع سيادته المفقودة ليكتشفوا أنه لا أمل به وأن الحب والمشاعر الطيبة فيه تعد جريمة لا تغتفر، حتى أن الطير وأوراق الشجر صارت تصارع الزمن للهروب من هذا الوطن الميئوس منه..”.
وتدور الأحداث حول طالبة وطالب جامعيان أحبا بعضهما واتفقا على الزواج، الطالب كان بكلية الطب والشابة بكلية الأدب هدفهما تنوير العقول ومعالجة الفقراء بعد الزواج وإنجاب الأولاد والعيش بسلام فيصطدمان بالواقع المر ويختاران الهجرة غير الشرعية وجمعا مبلغا من المال لذلك بعد عمل وجهد مضنيين، و فوق سطح الماء كانا قد بنيا وطنا خاصا بهما وأحلاما وردية خلال رحلة الموت حتى أنهما اختارا اسماء لأبنائهما، وفجأة تتسبب العاصفة في غرقهما وترمي بهما الأمواج إلى شاطئ مهجور إلا أن الطالب كان قد لقي مصرعه ما وضع حبيبته في حالة هيستيرية ورفضت موته وهي تقول ” ملعون ألف لعنة من يقول أنك ميت.. وملعون ألف مرة من يصدق هذا الافتراء انظروا إلى وجهه جيدا إنه يبتسم للكون كله…”، لتبني لهما كوخا خشبيا وتعيش معه كأنه على قيد الحياة فيكتشفهما خفر السواحل التابعين لدولة غربية فينقلا الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث أمام رفضها وصراعها لإبقائه بالكوخ في حين يتم نقلها لمستشفى الأمراض العقلية، هذا وكان الكاتب قد تألق خلال السنوات الماضية وعبر محافل وطنية عديدة من خلال أعماله المتميزة على غرار العمل المسرحي “ثارجيث انزقام” باللغة الامازيغية و”مختار الأوراسي” و”ثلاثة في قارب والريشة”، و”الدم والسفينة” و”المسمار” وبعض مسرحيات الأطفال، ليعول عليه الوسط الجامعي وكذا ولاية خنشلة للنجاح خلال هذا الموعد الهام.
نوارة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق