رياضة وطنية

الكاف توجه ضربة موجعة للتحكيم الجزائري

بعد توقيف الحكم عبيد شارف

تلقت الإتحادية الجزائرية لكرة القدم مراسلة من الإتحاد الإفريقي (الكاف) يخطره فيها بإيقاف الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف الذي أدار ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والترجي بملعب الجيش ببرج العرب، وهو اللقاء الذي إنتهى بفوز النادي الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد وسط أجواء مشحونة بسبب إحتساب الحكم عبيد شارف ركلتي جزاء لصالح النادي الأهلي.
وجاء في المراسلة المرسلة للإتحادية الجزائرية أن شبهة الفساد هي السبب وراء إيقاف عبيد شارف، والذي إتهمته “الكاف” في بيان سابق برفض إستخدام تقنية حكم الفيديو المساعد خلال المباراة، وأثارت قرارات الإتحاد الإفريقي جدلاً كبيرًا بسبب صدورها من جانب لجنة الإنضباط وليس لجنة الحكام، ويحق للحكم الجزائري مهدي عبيد شارف إستئناف القرار بموجب المادة 68 من قوانين لجنة الإنضباط التابعة للإتحاد الإفريقي لكرة القدم.
وشكل قرار الإيقاف بغض النظر عن قانونيته من عدمه ضربة موجعة للصفارة الجزائرية حيث يعتبر القرار هو الأمل الذي يمس التحكيم الجزائري الذي كان إلى وقت قريب مشهود له بنزاهته حتى على الصعيد الدولي من خلال المشاركات المنظمة للحكام في منافسات كأس العالم، وأرجع عدد من الحكام سر تراجع التحكيم الجزائري إلى الأوضاع السائدة في البطولة المحلية من خلال الإحتجاجات الأسبوعية على مستوى الحكام الذين يتم تعيينهم من طرف اللجنة الخاصة بالحكام التابعة للفاف والتي تبقى في حاجة إلى تجديد كلي في الفترة المقبلة لأن إستمرار الأوضاع الحالية حسب عدد من الحكام من شأنه أن يقود التحكيم الجزائري إلى أزمات أكبر مستقبلا خاصة أن الفاف باتت غائبة بكل شبه كلي عن مختلف اللجان في الإتحاد الإفريقي وهو الأمر الذي جعل الحكام الجزائريين غير محميين من أي إنتقادات أو قرارات تعسفية.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق