محليات

الكتل المعارضة لمير سطيف تراسل الوالي

بينما يبحث الوالي عن حل لإنهاء الانسداد

قررت الكتل المشكلة للمجلس الشعبي لبلدية سطيف والمشكلة المنتخبين المعارضين لرئيس البلدية إيفاد ممثلين إلى مقر الولاية إلى الولاية قصد إخطار الجهات المسؤولية بالوضعية الحالية ووضعها أمام كامل مسؤولياتها في ظل الإهمال والتسيب الذي تعيشه البلدية نتيجة طريقة تسيير المير القائمة حسبهم على تجاهل وتهميش أعضاء المجلس وتعطيل أمور المواطن.
وفي نظر الأعضاء المعارضين للمير بورماني فإن الأمور تسير نحو الأسوأ في عاصمة الولاية وهذا في ظل تراكم القمامة وكثرة الحفر التي تطبع الطرقات وعدم التحضير الجيد لضمان ظروف تمدرس مريحة لأبناء البلدية خاصة وأن هذا الانسداد أثر كثيرا حسبهم على مشاريع 07 مطاعم مدرسية وإعادة تأهيل 05 مدارس ابتدائية مما ينذر بدخول مدرسي فاشل لاسيما أن معظم المشاريع متوقفة وأن بلدية بحجم سطيف لا يمكنها التكفل حتى بإطعام 30 بالمائة من متمدرسيها، وفي الجهة المقابلة فإن رئيس البلدية يرفض قرار الإستقالة من منصبه ويصر على مواصلة العمل بصورة عادية.
وفي سياق متصل علمنا أن الوالي محمد بلكاتب يكون قد كلف الأمين العام للولاية ورئيس الدائرة لربط جسور تواصل مع المعارضين للمير وتكثيف الجلسات من أجل تقريب وجهات النظر بينهم ورئيس البلدية على أمل تجاوز محنة الانسداد التي يدفع المواطن السطايفي ثمنها لوحده منذ عدة أشهر.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق