رياضة وطنية

الكناري يدخل النفق المظلم مبكرا والإدارة تعجز عن إيجاد الحلول

إتحاد تبسة

يعيش بيت فريق اتحاد تبسة جملة من المشاكل ضربت استقرار بيت الكناري وهذا منذ استقالة الرئيس خذيري ليدخل الاتحاد نفقا مظلما منذ بداية هذا الموسم ليهدد الفريق بعواقب وخيمة، لاسيما وأن الاتحاد أضحى حاليا من دون إدارة بعد استقالة “الديريكتوار” الذي يترأسه معلم، وجاءت استقالة المكتب المسير بسبب ما وصفوه بالوضعية التعجيزية لتسير النادي في ظل غياب السيولة المالية والعراقيل التي وجدتها الإدارة من عدة أطرف.
ولم يحتاج الاتحاد إلى أكثر من مبارتين كانت النتيجة فيهما تعادل داخل الديار أمام اتحاد خنشلة وشباب جيجل لتبدأ الأزمة ويدخل الفريق مرحلة فراغ مبكرة، أخلطت أوراق المكتب المسير الذي عجل برمي المنشفة.
وبالعودة إلى الأسباب الحقيقة التي دفعت مكتب الديركتوار لوضع استقالته لدى السلطات المحلية الأسبوع الفارط فإن غياب السيولة المالية، كانت ابرز الأسباب، لتعجز الإدارة الحالية عن تسديد مستحقات اللاعبين وتوفير متطلبات اللاعبين.
وفي ذات السياق، عقدت الإدارة اجتماعا باللاعبين مطلع هذا الأسبوع وتطرقت للعديد من النقاط أبرزها كيفية تسوية المستحقات المالية، ليطالب معلم من اللاعبين العودة الى التدريبات والتركيز في اللقاء القادم ووعدهم في الأخير بالاستجابة لانشغالاتهم وتسوية جزء من مستحقاتهم.
عباسي.ع

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق