محليات

الكهربـاء لم تصل قرى الولجــة بسطيف

470 عائلة تعيش حياة بدائية

ينتظر سكان قرى بلدية الولجة الواقعة في الجهة الشرقية من ولاية سطيف، ساعة الفرج من سنوات طويلة وهذا من خلال تزويد سكناتهم بشبكة الكهرباء وهو الحلم الذي طال انتظاره من طرف أكثر من 470 عائلة موزعة على العديد من المشاتي والتجمعات السكنية على غرار بئر الجرو، المهري، سيد حمانة، الخربة، أولاد رقيق ودخلة العور.
ورغم الشكاوي المتكررة من طرف مواطني هذه المشاتي غلا أن نداءاتهم لم تجد أذانا صاغية لحد الان لا من المجلس البلدي ولا من مديرية الطاقة رغم الظروف الكارثية التي تعيش فيها هذه العائلات التي مازالت تستعمل الطرق التقليدية في الإنارة في حياة أشبه بالبدائية رغم وأننا على مشارف سنة 2020، حيث أكد السكان أنهم لم يفهموا سر تأخر ربط مساكنهم بهذه الشبكة الضرورية بعد أن بقوا محرومين من تشغيل الأجهزة الكهرومنزلية طيلة السنوات الفارطة.
وفي هذا الصدد أكد أعضاء المجلس البلدي للولجة على استفادة البلدية من مشروع أول لربط نحو 113 منزل بشبكة الكهرباء عبر مشاتي سيدي حمانة، المهري، بئر الجرو وضواحي المدينة على أن تنطلق الأشغال بعد الانتهاء من الإجراءات الإدارية الأزمة من طرف مديرية الطاقة وشركة سونلغاز، فيما تبقى العائلات الأخرى مضطرة للانتظار إلى وقت لاحق ريثما يتم تخصيص ميزانية أخرى للقضاء على هذا المشكل العويص نهائيا.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق