دولي

الكوريتان وقوات الأمم المتحدة تتفق على حدود منزوعة السلاح

قالت الدفاع الكورية الجنوبية إن الكوريتين وقيادة قوات الأمم المتحدة اتفقت الاثنين على سحب الأسلحة النارية وإزالة مواقع الحراسة في قرية بانمونغوم الحدودية هذا الأسبوع.

وفي أحدث خطوة تشهدها العلاقات التي تتحسن بسرعة، أجرت الأطراف الثلاثة الجولة الثانية من المحادثات في بانمونغوم لبحث سبل نزع السلاح على الحدود تنفيذا لاتفاق بين الكوريتين تم التوصل إليه في قمة ببيونغ يانغ الشهر الماضي، كما أفادت وسائل إعلامية بأنه لم يتسن لها الاتصال بقيادة قوات الأمم المتحدة للحصول على تعليق، لكنها قالت يوم الجمعة إنها تدعم جهود الكوريتين لتنفيذ الاتفاق العسكري.

هذا وتشرف الأمم المتحدة التي تقودها الولايات المتحدة على شؤون المنطقة المنزوعة السلاح منذ انتهاء الأعمال القتالية في الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953، كما جاء الإعلان وسط مخاوف أمريكية من أن تؤدي المبادرة العسكرية بين الكوريتين إلى تقويض الاستعداد الدفاعي وأن تأتي دون إحراز تقدم كبير بشأن تعهد كوريا الشمالية بنزع السلاح النووي، إذ تتطلع الدولتان إلى إزالة 11 موقعا للحراسة في مساحة نصف قطرها كيلومتر واحد من خط الترسيم العسكري على الحدود بينهما بحلول نهاية العام، كما تعتزمان كذلك نزع جميع الأسلحة النارية من المنطقة الأمنية المشتركة في بانمونغوم، وتقليص عدد الجنود المتمركزين هناك إلى 35 على كل جانب من الخط طبقا لاتفاق الهدنة، وتبادل المعلومات بشأن معدات المراقبة الخاصة بهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق