وطني

الكونفدرالية الدولية تحاول اختراق الجزائر

أطراف في الداخل وأخرى عربية تسيء للجزائر.. سيدي السعيد:

اتهم الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد، أطراف داخلية لم يسمها بمحاولة تشويه صورة الاتحاد في الداخل والخارج، وأعلن رفضه تدخل الكونفدرالية الدولية للنقابات التي تريد اختراق الجزائر حسبه.
وأوضح سيدي السعيد يوم أمس خلال الكلمة التي ألقاها خلال انطلاق أشغال المؤتمر الثالث لنقابة عمال السياحة والتجارة أن الجزائر تعاني منذ قرابة ثمانية سنوات من محاولة التدخل في شؤونها الداخلية من خلال النقابات،في ظل محاولة الكونفدرالية الدولية للنقابات منع ممارسة الحق النقابي في البلاد.
ونفى ذات المتحدث أن يكون الاتحاد العام للعمال الجزائر يشتري بالمال أو بـ“ّ الشكارة” على حد تعبيره، مؤكدا أنهم يخوضون معركة ضد الكونفدرالية الدولية للنقابات منذ أربعة سنوات .
وفي ذات الصدد أكد أن الخروج من الكونفدرالية الدولية للنقابات أمر جد عادي ولن يشكل أزمة للاتحاد، قائلا: ”إذا خرجنا منه سنستفيد من الاشتراكات التي ندفعها سنويا للمنظمة الدولية في دفع أجور عمالنا هنا”.
كما اتهم الأمين العام للايجتيا بعض الدول العربية رفض تسميتها بالوقوف ضد الجزائر. واعتبر أن الحكومة هي شريك فعلي في معركة النجاح، مؤكدا أن العنف لن يحقق المطالب العمالية التي يجب أن تحل حسبه بالحوار. وشدد سيدي السعيد على ضرورة المحافظة على الأمن والاستقرار الذي تنعم به الجزائر بفضل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي جسد المصالحة الوطنية، داعيا كل الجزائريين للمحافظة على هذا المكسب المحقق بالحوار.
وجدد الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين تأكيده لمساندة الاتحاد لرئيس الجمهورية موضحا أن المركزية النقابية لا تقبل المساس بالسلم الاجتماعي كصانع للاستقرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق