رياضة وطنية

اللاعبون دخلوا في عطلة مبكرة والإدارة مطالبة بالضرب بيد من حديد

شباب باتنة

بعد الهزيمة الأخيرة التي مني بها الكاب داخل قواعده أمام شباب جيجل والتي خلّفت ردود أفعال عديدة من قبل أنصار الشباب، الذين لم يهضموا هذه الهزيمة القاسية خصوصا وأن الفريق إنهزم لأول مرة منذ بداية الموسم فوق ميدانه، فالأداء كان هزيلا على طول الخط أمام منافس لا يوجد في أحسن أحواله إلا أنه تمكن من العودة بالزاد كاملا للديار، وأمام هذا التراجع فإن إدارة الرئيس حسين شنوف مطالبة بالضرب بيد من حديد في الأيام القليلة المقبلة، من أجل إعادة الاستقرار والانضباط داخل التشكيلة خاصة أن الموسم لم ينته بعد ويجب إيقاف المهازل التي تحدث داخل التشكيلة في هذه الفترة، ولعل أبرزها الغيابات الكثيرة للاعبين دون حجج مقنعة ودون تقديم أية تبريرات فهناك لاعبون دخلوا في عطلة مبكّرة والإدارة لم تتحرّك بعد وأبقت الأمور على حالها وكأن ذلك لا يعنيها فحالة التسيّب أفقدت الشباب هيبته.

وحتى تضع الإدارة للتسيب الحاصل، تبقى مطالبة بمعاقبة اللاعبين المقصرين في حق هذا النادي الكبير والذين استفادوا كثيرا من الشباب، حيث أنهم تحصلوا على جزء كبير من مستحقاتهم المالية والبقية سيتحصلون عليها في الأيام أو الأسابيع المقبلة من قبل الإدارة  لذا فإن إدارة شنوف التي لم تتحرّك لحد الآن، تبقى مطالبة بالدفاع عن حقوق الفريق.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق