رياضة وطنية

اللاعبون يهددون بالمقاطعة قبل مباراة مصيرية والإدارة في حيرة

شباب باتنة

هدد لاعبو شباب باتنة بمقاطعة المباراة أمام إتحاد خنشلة لحساب الأسبوع 21، والمقررة يوم الجمعة بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية العالقة ودخل بعض اللاعبين في فترة سابقة في إضراب عن التمارين، من أجل دفع المكتب المسير للفريق للالتزام بتعهداته، غير أن الوعود التي تلقوّها لم تنفذ مما جعلهم يهددون بتصعيد الأمور في المستقبل فالتحضيرات تجري في أجواء مشحونة وأبدى رفقاء القائد عايش نيتهم في مقاطعة هذا اللقاء المصيري والذي سيحدد مستقبل الفريق وأمهل اللاعبون الإدارة لغاية الخميس لتلبية مطالبهم، وإلا فإن فريق الكاب مجبر على خوض لقاء “لياسمكا” بتشكيلة غالبيتها من الآمال والأواسط، حيث رفضوا الدخول في المفاوضات مع الإدارة التي تكاد أن تكون غائبة،وذلك تجنبًا للدخول في حوار ساخن مع اللاعبين الذين بالرغم من الوضعية الحالية إلا أنهم كانوا يحضرون جميع الحصص التدريبية ويشاركون بإنتظام في المباريات الرسمية لغاية هذه المواجهة.
ولم يتوان اللاعبون في التأكيد على أنهم أدوا دورهم تجاه ناديهم، بدليل أنهم لعبوا العديد من المباريات دون نيل مستحقاتهم والتي تزيد عند بعض اللاعبين عن ثلاثة أشهر كاملة، معتبرين أن الأمر يقتصر على الإدارة المطالبة بالتحرك بعدما نفذ صبرهم وأصبح الأمر لا يطاق داخل الفريق، وهو ما يعني أن إدارة الرئيس حسين شنوف مطالبة بإيجاد حل سريع لإحتواء الأزمة قبل مقاطعة اللاعبين الفريق.
وما زاد الأمور تعقيدا في بيت الكاب، حسب اللاعبين، الذين بدأوا يفكرون في مقاطعة مواجهة خنشلة هو أن الجميع في كل مرة ينتظر رؤية المسيرين في التدريبات من أجل الوقوف على كل صغيرة وكبيرة والتحدث معهم (اللاعبين)، لكن أملهم يخيب في ظل عدم تأكيد موعد حصول اللاعبين على مستحقاتهم المالية وإذا كانت الإدارة ستسويها قريبا والملاحظ هو غياب أغلب الأعضاء عن التدريبات، وهو ما طرح العديد من التساؤلات وسط اللاعبين.
أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق