رياضة وطنية

اللاعبون يواصلون الإضراب والنادي يسير نحو المجهول

شباب عين فكرون

يعيش محيط شباب عين فكرون حالة من القلق، بفعل الغموض الذي صار يكتنف مستقبل الفريق، جراء الإضرابات المتواصلة للاعبين، بعد عجز إدارة شباب عين فكرون عن إيجاد حلول مستعجلة لتسوية الاجور العالقة للاعبين الذين يدينون بأجرة 6 أشهر.

بكوش الذي كان يأمل في خوض السباق نحو الصعود بعد إنتخابه في الجمعية الإستثنائية الاخيرة، اعتبر في تصريح للأوراس نيوز حرمان السلاحف من إعانات البلدية، من شأنه أن يضع الفريق أمام مصير مجهول، موضحا بأنه بدون أموال لا يمكن تسيير شؤون أي فريق، داعيا في هذا الخصوص السلطات المعنية إلى مراجعة هذا القرار، خاصة وأن الفريق أصبح عاجزا حتى عن توفير مصاريف التنقلات وواصل محدثنا تصريحاته مؤكدا أن العراقيل التي لطالما تعرض لها النادي تتسبب في كل مرة في إضراب اللاعبين الأمر الذي حسبه كان السبب المباشر لتراجع النتائج وأصبح الفريق يسير بخطى ثابتة نحو الهاوية في ظل عناد السلطات المحلية التي لا تريد الخير للفريق.

وفي السياق نفسه فشلت أمس إدارة الشباب في إقناع اللاعبين بتعليق إضرابهم والعودة الى التدريبات، ورغم تطمينات الرئيس بكوش حسان بخصوص مستحقاتهم المالية إلا ان أشبال المدرب ترعي رشيد رفضوا العودة لحين تسوية جزء من مستحقاتهم، لتتواصل معاناة النادي الذي تنتظره سفرية محفوفة بالمخاطر هذا الخميس عندما ينزل ضيفا على إتحاد تبسة لحساب الجولة الـ20 من قسم الهواة.

رفيق.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق