وطني

اللجنة المركزية تطالب بـ “رجل إجماع” على رأس الأمانة العامة

12 مترشحا لخلافة ولد عباس

شدد أعضاء من اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني أمس الأول على أن الأمين العام الجديد للحزب لا بد أن يكون رجل إجماع يفرزه الصندوق دون إيعاز أو محاباة.

وأجمع هؤلاء في تصريحات صحفية على هامش انعقاد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال” (الجزائر العاصمة) على أن الأمين العام للحزب الذي من المنتظر انتخابه لاحقا “يجب أن يكون رجل إجماع وليس متورطا في قضايا الفساد ومناضلا حقيقيا أفرزته القاعدة”.

وفي هذا السياق قال عضو اللجنة المركزية بناي احمد (الشلف) بأن “هناك اتفاق بين أعضاء اللجنة على اختيار بكل سيادة أمينا عاما جديدا دون محاباة بعيدا عن الممارسات التي عرفها الحزب في مثل هذه المناسبات”.

وعبر عن أسفه لما آل إليه حال الحزب الذي أصبح “يشار إليه بالأصابع”، داعيا إلى توحيد الصفوف من أجل “إنقاذ الجبهة من ممارسات بعض الأشخاص” لاسيما في هذا الظرف الحالي والحساس الذي تمر به البلاد.

ومن جانبه دعا سي فضيل محمد من ولاية معسكر إلى “ضرورة المضي قدما بحزب جبهة التحرير الوطني عن طريق تشبيبه وأحداث القطيعة التامة مع كل ممارسات الماضي خاصة فيما تعلق بإضفاء الشفافية في مجال تسيير الحزب”.

وأكد محافظ الحزب بحاسي مسعود عبداللي عبد الحميد على أن الأمين العام المنتخب “يجب أن يتميز بالنزاهة والإخلاص وان يخدم أولا وأخيرا مصالح الحزب والجزائر بصفة عامة”، لافتا إلى أن كل أعضاء اللجنة المركزية يرفضون ترشح الوزراء والمسؤولين السابقين”.

وذهبت نسيمة حاج قويدر من محافظة بوزريعة بالعاصمة إلى نفس القول حيث عبرت عن رفضها لتولي كل مسؤول أو عضو في البرلمان أو وزير منصب الأمانة العامة للحزب، مشيرة إلى أن الأمين العام المنتخب “يجب أن يتميز بالأقدمية وحسن المعاملة خاصة مع مناضلي القاعدة وفق ما تنص عليه قوانين الحزب “.

للإشارة فقد انتخب أعضاء اللجنة المركزية في جلسة مغلقة، أعضاء مكتب الدورة المتكون من 12 عضوا وكذا أعضاء لجنة الترشيحات المتكونة أيضا من 12 عضوا.

وكانت أشغال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني قد انطلقت صباح يوم أمس الأول في أجواء ميزها قرار كل أعضاء اللجنة بإقالة جمال ولد عباس وتجميد عضويته.

وتجري حاليا عملية اختيار أعضاء المكتب السياسي (3 أعضاء عن كل جهة) ولجنة الترشيحات (3 عن كل جهة) .

هذا، وتقدم عضوا من اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني بترشحهم لتولي منصب الأمين العام للحزب العتيد خلال الدورة الإستثنائية المنعقدة منذ صباح اليوم، بالمركز الدولي للمؤتمرات في العاصمة.

ويتعلق الأمر بكل من: خرشي أحمد، معزوزي مصطفى، مدني حود، أبو الفضل بعجحي، جمال بن حمودة، بوحجة السعيد، خلدون حسين، بدعيدة السعيد، فؤاد سبوتة، عيسى كثير، جميعي محمد، دينار محمد بدر الدين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق