الأورس بلوس

اللعاب “حميدة” والرشام ” حميدة” بالمسبح البلدي بابار

بطاقة حمـــــــــراء

استغرب مواطنو بلدية بابار جنوب عاصمة ولاية خنشلة من واقعة تدشين والي ولاية خنشلة كمال نويصر للمسبح البلدي الذي لا يشتغل به سوى المسؤول عنه، وهذا الأخير تم تحويله لأنه رفض افتتاح هذه المنشأة التي تمثل هيكلا رياضيا ترفيهيا هاما بالنسبة لمواطني المنطقة التي تفتقر لمثل هذه الهياكل، وجاء رفضه حسب مصادر خاصة من باب أن المسبح لم يوظف غير المسؤول فلا وجود لعون حراسة أو مدرب لمن يرغبون في الالتحاق به أو أي شخص آخر وهو ما يلخصه المثل الشعبي المتداول في المنطقة ” اللعاب حميدة والرشّام” حميدة، ومعناه أن المسؤول هو البواب واللعاب والمدرب والمسير والمحاسب والمنظم وما إلى ذلك من مناصب يحتاجها المرفق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق