محليات

“اللهفة” تخلق أزمة تموين بالسميد في باتنــة!

1400 قنطـار توزع يوميا من المطاحـــن

ساهمت السلوكات السلبية للعديد من المواطنين بولاية باتنة، في خلق أزمة تموين خانقة بمادة السميد، وكشف مدير التجارة لـ”الأوراس نيــوز”، أن مطحنة الأوراس لوحدها تقوم يوميا بتوزيع 120 قنطــار من السميد فيما تُوزع باقي المطاحن الأخرى وعددها 14 مطحنة 1200 قنطار، ليصل مجموع كمية السميد التي توزع يوميا 1400 قنطـــار.

وأعاب ذات المسؤول، قيام العديد من العائلات بتكديس السميد في منازلها واحتكاره بكميات تفوق حاجتها الاستهلاكية بأضعاف، مضيفا أن اللهفة وراء هذه المادة الاستهلاكية من قبل المواطنين ساهمت بشكل كبير في التذبذب الحاصل في التموين بالسميد، وعن الإجراءات المتخذة للحد من هذه الأزمة التي قد تلحق بالولاية كارثة صحية خاصة في ظل التعليمات المتعلقة بجنب التجمعات وكل الاحتكاكات تفاديا لانتشار فيروس كورونا المستجد، أكد محدثنا أن رؤساء الدوائر وبالتنسيق مع الأميـار هم من سيحددون احتياجات مواطنيهم من السميد على أن يتم تموينهم مباشرة من قبل المطاحن وفق الاحتياجات الحقيقية، مضيفا بأنه قام بمراسلة 14 مطحنة من أجل تموين مختلف البلديات وفق حاجة سكانها إلى هذه المادة الاستهلاكية، فيما تتم عملية التوزيع تحت إشراف الأميـار وختم ذات المسؤول حديثه بالتأكيد على أن مصالحه ستضرب بيد من حديد مع كل مضاربة في الأسعار من قبل التجار.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق