وطني

“المادة 102 لا تحل الأزمة”

مشيدا بخطوة مؤسسة الجيش.. بن فليس:

عبر رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس، عن موقفه بخصوص خطاب نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، أحمد قايد صالح المتعلق باقتراحه تطبيق المادة 102 من الدستور، بالإشادة بـ ”نية قيادة الجيش الوطني الشعبي في الاضطلاع بواجبها الوطني بغية الإسهام في خروج فوري من الأزمة الراهنة، وهو الخروج الذي من شأنه أن يجنب البلد تصاعد اللا استقرار الحامل لمخاطر جمة.

وأضاف بن فليس، يوم أمس، في بيان للحزب ”لقد أخذت علما بتعهد قيادة الجيش الوطني الشعبي بتوفير دعمها لحل يضمن الاستجابة لكل المطالب المشروعة للشعب الجزائري ومقبول من طرف الجميع”.

ويرى رئيس الحكومة الأسبق أنه “نظرا للوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلد فان المادة 102 من الدستور لا يمكن أن تشكل وحدها – ووحدها فقط – القاعدة لحل الأزمة”

وتابع يقول “ومن هذا المنظور فان تفعيل المادة 102 يتطلب ملائمة تضمن احترام معايير الشفافية والنزاهة اللتان يطالب بهما الشعب من أجل التعبير الحر ودون قيود أو وصاية عن خياره السيد”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق