وطني

المترشحون يواصلون محاولتهم خطب ود الناخبين في اليوم الـ 16 من الحملة الانتخابية

أدركت الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر يومها الـ 16، حيث تابع المترشحون جولاتهم الميدانية عبر مختلف ولايات الوطن في محاولة لخطب ود الناخبين وكسب ثقتهم من خلال إقناعهم بصدق خطاباتهم وفعالية برامجهم الانتخابية.
ـ من أدرار قال بن قرينة ”من يتابعون، من وراء القضبان، في محاكمة علنية بعدما كانوا أسيادا يتحكمون في رقاب الجزائريين سيكونون عبرة لي ولغيري إذا تولينا مناصب مسؤولية”.
ـ من سطيف، نوه المترشح الحر عبد المجيد تبون، بالدور الذي تقوم به العدالة في مكافحة الفساد، ملتزما في حال انتخابه رئيسا للجمهورية بـ”دعم استقلاليتها”.
ـ من مستغانم، رافع رئيس و مرشح “طلائع الحريات” على بن فليس من أجل خطاب سياسي “صادق” يبني الثقة بين الحاكم والمحكوم “من خلال قول الحقيقة”، وهذا بهدف “بناء دولة قوية وديمقراطية”
ـ من الجلفة، التي نشط بها تجمعا شعبيا، وجه عز الدين ميهوبي تدخله نحو مسألة الاهتمام بالموالين والحفاظ على ثرواتهم الحيوانية، متعهدا بمراجعة قانون الأملاك الوطنية والمساحات المخصصة للرعي.
ـ من أم البواقي، شدد عبد العزيزبلعيد على أن بناء دولة المؤسسات “يتوقف أولا على اختيار مسؤولين أكفاء وقادرين على تحمل المسؤولية”، إذا اختار الشعب وقرر وسهر على حماية صوته”.

بن فليس يحذر من التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية

حذر المترشح للانتخابات الرئاسية، علي بن فليس، من التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر الجاري، مؤكدا أنه لا حل للأزمة السياسية إلا بضمان انتخابات حرة ونزيهة.
وقال بن فليس في تجمع شعبي بولاية سكيكدة، أمس: ”نريد انتخابات نقية لأن وضع البلد لا يحتمل المزيد من التلاعبات وخطورة الأزمة التي نعيشها تستوجب انتخابات نزيهة ونظيفة”.
وأضاف المتحدث: ”الجزائر في مفترق طرق والحل السياسي يكون بفتح كل الملفات وإعطاء الإجابات الحقيقية أما الترقيعات فهي لا تأتي بحلول”.
وبخصوص برنامجه الانتخابي، أوضح مرشح حزب طلائع الحريات: ”نحن بحاجة لاقتصاد سوق اجتماعي وكذلك تحسين مناخ الأعمال لتنتعش البلد، بحاجة لتطوير الصناعة والسياحة ورقمنة الاقتصاد لتنقية الأجواء”.
وفي سياق متصل، تعهد المترشح، بتقليص الفروق بين المرأة والرجل والمساواة بينهما معتبرا أن الكثيرون يفهمون الإسلام بشكل خاطئ.

بلعيد يرافع من أجل إنشاء مناطق للتجارة الحرة بالمناطق الحدودية
رافع المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر عبد العزيز بلعيد، أمس الثلاثاء بولاية تبسة، من أجل بعث التنمية بالمناطق الحدودية عبر إنشاء مناطق حرة للتجارة.
وفي تجمع نشطه بقصر الثقافة، قال إنه في الوقت الذي كان من المفروض أن تكون الولايات الحدودية، بحكم موقعها الجغرافي، “مناطق تبادل تجاري بامتياز، تحولت إلى نقاط تهريب بسبب الإهمال وسوء التسيير”. واعتبر أن غلق الأبواب أمام مواطني هذه المناطق أجبرهم على استعمال كل الطرق والوسائل بحثا عن قوت يومهم في ولايات لها من الإمكانيات والموارد الطبيعية ما يمكنها من تحقيق الاكتفاء الذاتي في جل المجالات.
ودعا السيد بلعيد الشعب الجزائري إلى التصدي الى كل محاولات “تعكير الجو” و”تعفين” الانتخابات المقبلة من بعض الأطراف التي لا تزال تصطاد في المياه العكرة، بعدم تفويت هذه الفرصة والتوجه بقوة إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر.

تبون يتعهد بتحويل معاهد المحروقات للجنوب
تعهد المترشح للانتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون بإنجاز مطار في ولاية الأغواط لفك الخناق على الولاية وتسهيل تنقل السكان خصوصا إلى البقاع المقدسة.
والتزم تبون خلال تجمع له نشطه بدار الثقافة بضرورة إعادة رد الاعتبار لسكان المنطقة من خلال إنشاء معاهد للبترول وتكريره بهذه المنطقة في حال انتخابه رئيسا للجمهورية، وكشف أن برنامجه يتضمن ”تحويل معاهد التكوين المختصة في المحروقات من الشمال إلى الجنوب”.
كما تعهد بإطلاق مشاريع تنموية شاملة في كافة القطاعات لفائدة كل بلديات هذه الولاية في حال انتخابه رئيسا للجمهورية. وفتح معاهد لتكوين شباب هذه المنطقة في الصناعات البترولية والغازية بهدف ”تمكينهم من الالتحاق بالوظائف” ذات الصلة بقطاع المحروقات.
وشدد تبون في ختام كلمته على ضرورة ”تمسك الشعب الجزائري برسالة” شهداء الثورة التحريرية المجيدة.

بن قرينة: سأمنح البكالوريا والليسانس للحافظين لكتاب الله
تعهد المترشح للانتخابات الرئاسية عبد القادر بن قرينة، أنه سيمحي نهائيا ما أسماه ”الغبرطة” من المدرسة الجزائرية، في حال انتخابه رئيسا للجمهورية.
وقال بن قرينة في تجمع شعبي بولاية أدرار، أمس الثلاثاء، إنه وضع برنامجا خاصا للنهوض بالمنظومة التربوية، وإصلاحها وبعث المدرسة الجزائرية من جديد. ”سأمنح كل حامل للقران الكريم والأربعين النووية والفقه المالكي شهادة البكالوريا ويلتحق بالطور الجامعي مباشرة”.
كما تعهد في ذات السياق: ”كل تلميذ حافظ للقران الكريم وحفظ عددا من الأحاديث النبوية ومختصر خليل وحافظ لألفية ابن مالك ستعطى له شهادة ليسانس مباشرة ويسجل في شهادة الماجيستر”.
وأضاف: ”سأربي جيل الجزائر من تلاميذ وطلاب على الولاء للدين والوطن والدفاع عن وحدة الشعب الجزائري”. وشدّد رئيس حزب البناء الوطني، الاستثمار في الإنسان ومنظومة تربوية تبني روح الإبداع وتغرس مشاعر الاعتزاز بالهوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق