الأورس بلوس

المجتمع المدني مقصي بالشمرة

بطاقة حمراء

أبدى العديد من الشباب في بلدية الشمرة استياءهم مما أسموه تهميشا لفعاليات المجتمع المدني في ذات البلدية من طرف السلطات المحلية، حيث أنهم أكدوا بأن السلطات تصر على أن تجتمع وتتشاور في كل مرة مع أحزاب سياسية، ومع جمعيات ولائية عندما يتعلق الأمر باجتماعات وملتقيات ولائية غير أن نفس السلطات باتت تصر على تهميش كل ما له علاقة بجمعيات وممثلي المجتمع المدني في بلدية الشمرة رغم أنهم أكثر اطلاعا على مشاكل البلدية وانشغالات السكان، حسب تعبير بعض المعلقين من المجتمع المدني، فمتى ستكرس السلطات المحلية بالشمرة المعنى الحقيقي للديمقراطية التشاركية؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق