محليات

المحاجر تحول حياة سكان أولاد عدوان إلى جحيـــم بسطيف

تفجيراتها خلفت مشاكل بالجملة

اشتكى سكان قرية أولاد فايد التابعة لبلدية أولاد عدوان في الجهة الشمالية من ولاية سطيف من التأثيرات السلبية للتفجيرات الشديدة التي يقوم بها أصحاب المحاجر الموجودة بالمنطقة وهي التفجيرات التي باتت تهدد حياة السكان بالنظر لتساقط الحجارة بالقرب من منازل المواطنين، وهو ما جعل السكان يناشدون السلطات المحلية من أجل التدخل في القريب العاجل للنظر في هذه القضية التي باتت تثير مخاوفهم عند كل تفجير.
وفضلا عن الأضرار التي تعرضت لها منازل المواطنين القاطنين في هذه المنطقة جراء التفجيرات الشديدة وكذا تأثيرات هذه التفجيرات على منسوب المياه ودون نسيان الغبار المتطاير فإن الأمور باتت أكثر تعقيدا نتيجة تساقط الحجارة في كل مرة وهو ما بات يهدد حياة السكان.
وحسب تصريحات مجموعة من مواطني القرية فإن السبب في الوضعية الحالية يعود إلى نشاط المحاجر المتواجدة بالجبل المحاذي والقريب من القرية، وفي ظل هذه الوضعية ويتخوف السكان من حدوث الكارثة فإن أملهم معقود على تدخل السلطات المعنية من أجل التخفيف على الأقل في شدة التفجيرات بهذه المحاجر.
عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.