محليات

المحاجر تحول مساحات شاسعة إلى أراضي قاحلة

150محجرة تحاصر سكان بسطيف

تحولت مساحات واسعة من الأراضي الفلاحية الخصبة في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف، إلى أراضي قاحلة غير مستغلة من طرف الفلاحين في مناطق رمادة ولمزارة وهذا بسبب ما وصفوه بالنشاط المتزايد للمحاجر المنتشرة حسبهم كالفطريات في هذه المنطقة، حيث تسبب النشاط المكثف للمحاجر المختصة في إنتاج الحصى والرمل في الزحف على الأراضي الفلاحية.

ومنذ سنوات كانت مناطق لمزارة ورمادة معروفة بخصوبة أراضيها وإنتاجها الزراعي الوفير للخضر الموسمية غير أن الأمور تغيرت كثيرا حسب السكان خلال السنوات الأخيرة بفعل تأثيرات الغبار المتطاير من المحاجر فضلا عن التفجيرات الدورية والتي تسببت في تراجع منسوب المياه الجوفية ناهيك عن تراجع نوعية المنتوجات الخاصة بالخضر بفعل الغبار.

وتضم المنطقة قرابة 150 محجرة تم منحها الترخيص منذ قرابة 20 سنة، ورغم الشكاوي المتكرررة من طرف السكان إلا أن الأمور بقيت على حالها حسب السكان الذين ذاقوا ذرعا بالوضعية الحالية خاصة مع تسجيل تشققات في المنازل بفعل التفجيرات المتواصلة، في حين أكدت مصالح مديرية البيئة أن هذه المحاجر تعمل وفق الطرق القانونية وفي حال تسجيل أي تجاوزات فإن السلطات المعنية لن تتردد في وقف نشاط هذه المحاجر.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق