محليات

المحاجر تخنق سكان عين فـكـرون

شكاوي المواطنين بقيت حبيسة أدراج المسؤوليـن

طالب أمس، مئـات المواطنيـن المقيمين بمدينة عين فكرون بولاية أم البواقي، بضرورة التدخل العاجل للجهات الوصية لوقف الزحف الخطير لانتشار المحاجر السرية والتي أضحت تشكل خطرا على حياة المقيمين بالقرب منها، خاصة وأن عمليات التفجير تتم عشرات لمرات يوميا، ناهيك عن الانتشار الكبير للغازات السامة التي تهدد حياة المواطنيـن.

يأتي ذلك بالرغم من التهديدات التي رفعتها لجـان الأحياء بالمدينة حوب خطورة هذه الظاهرة خاصة مع انتشار مرض ضيق التنفس وسط الأطفال، مطالبين بضرورة تدخل الجهات الوصية لغلق هذه المحاجر السرية والتي من شأنها أن تهدد صحة المواطنين، في المقابل قام عشرات المواطنين برفع شكوى رسمية للمسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالولاية، مطالبين فيها بضرورة خروج لجنة مختصة للبحث والتقصي عن النشاط المشبوه لهذه المحاجر التي استغلت ظروف الحراك الشعبي لتقوم بتمرير نشاطات مشبوهة من شأنها أن تأثر سلبا على سلامة المواطنين المقيمين بمختلف الأحياء التابعة إقليميا لمدينة عين فكـرون.

هذا وقد تم  تسجيل عشرات النشاطات المشبوهـة خلال السنوات القليلة الماضية، ولعل أكبرها تلك المسجلة خلال سنة 2013 والتي تم بموجبها انهيار منزل متكون من طابقين بحي السطحية بمدينة عين فكرون ومقتل 7 أشخـاص وإصابـة 15 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، و16 آخرين مستهم خسائر مادية بمنازلهم جراء الانفجار.

بن ستول. س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق