محليات

 المحافظات العقاريـة بسطيف تغضب المواطنين

احتجاجات على تردي خدماتها

dعـاني الكثيـر من المواطنين بولاية سطيـف، من تردّي خدمات المحافظات العقارية الخمس وهذا على مرأى ومسمع السلطات الولائية والمدير الولائي للحفظ العقاري، وحسب ممثلين عن غرفة الموثقين فإنه منذ تعيين المدير الجديد عرف مستوى الخدمات تراجعا رهيبا، بسبب طول مدة استخراج العقود، أو إجراء أي تعديل أو معاملة عقارية، وهو الأمر الذي شجبه الموثقون على لسان أمين عام غرفة الموثقين بالشرق، الجمعي بودشيشة، الذي أكد أن الوضع بالمحافظات العقارية بسطيف أصبح كارثيا ولا يطاق، وأن السكوت حسبه على هذا الوضع جريمة في حق المهنة وحق المواطن.

وراسلت غرفة الموثقين خلال الأيام الفارطة المدير العام للأملاك الوطنية تطالبه فيها بالتدخل العاجل لإخراج هذا المرفق الخدماتي الهام من ما وصفته بفوضى التسيير وتراكم عقود المواطنين لسنوات طويلة وطول طابور الانتظار، بسبب قلة الموارد البشرية وعجز الإدارة عن تعويض المحالين على التقاعد.

ويجد الموظفون أنفسهم بين مطرقة المتابعات القضائية وسندان ضغط المواطنين، أما بالنسبة للمحافظين فكلهم معينون في المناصب بالنيابة ويرفضون جميعا تقلد المسؤولية بسبب ما تم وصفه بتسيير الماضي الأسود، حيث التلاعب بالعقود والأراضي باعتماد طريقة الحساب المجهول، وقد حاولنا معرفة رأي مدير الحفظ الولائي لكن دون جدوى.

عبد الهـادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق